مسابقة اﻷفلام الوثائقية الطويلة | 225 د | 2017

الحدود المتوحشة

Watch Trailer

حول الفيلم

أوديسا سينمائية مفعمة بالأسى والعذابات الإنسانية والعمر المهدور، تحمل عنواناً مشتركاً بالفرنسية ذا مغزى مثيولوجي  طوبوغرافي هو «الأرض البطولية، الحدود الملتهبة ». فيلم لا يخشى طول مدة عرضه ال 225 دقيقة، فما يسرده هو عار أوروبي رسمي طال مئات المهاجرين ممن تحصّنوا في مخيم عشوائي أُصطلح عليه ب «الغابة »، أُقيم عند مشارف باريس، آملين العبور نحو الرفاهية البريطانية، قبل أن تهاجمهم الشرطة الفرنسية في شتاء العام 2016 ، وتجبرهم على إخلائه وتشريدهم ومن ثم تدميره.
هذا العمل أكثر من شريط وثائقي، وأقرب الى ما يمكن وصفه ب «معايشة سينمائية » تضع الجميع/ الغرباء أمام كاميراها ليسردوا بوجع وبلغات متداخلة وعواطف جياشة وإعترافات مريرة حكايات عاشوها في بلدانهم، تجمعوا تحت سماء كالحة وعيون شرطة متنمرة. إنهم سجناء غيتو حداثيّ لا يمكن مهادنة حراسه المدججين بالعنف والإزدراء.
تشاركا المخرجان الفرنسيان)وهما زوجان سابقان( في رؤية واحدة ذات تعاطف شجاع وصلف حول معاني كلمات يقولوها الغرباء كأوصاف لحالاتهم مثل؛ «مشوارنا الطويل » و «العمر الجديد » و «تحطيم الأحلام ،» ليفرغا دفقها الحسي والمعنوي عند حدود متوحشة وهمية مشتعلة، تقود شباب «الغابة » من مخيم الى آخر، ومن مهانة الى ثانية.
صور كلاوتز العمل المشترك بنفسه، متيحاً لنفسه حرية واسعة في جيلاناته السينمائية بين مواقع لا حصر لها. تحولت كاميراه الى شريك ديناميكي، تخترق الأماكن وترافق الشلل الأجنبية وتراقب رجال الأمن ومصفحاتهم، مثلما تسجل الإجتياحات والإعتصامات المضادة. إن «الحدود المتوحشة » ليست وجهة نظر بل بياناً سياسياً من أجل الكرامات وصرخة ضد الإحتواءات العنصرية.

معلومات الفيلم

القسم مسابقة اﻷفلام الوثائقية الطويلة
السنة 2017
مدة الفيلم 225 د
اللغة الفرنسية، مترجم للعربية
الدولة
العرض الأول

عن الفيلم

إخراج نيكولا كلوتز-إليزابيت بيرسفال
السيناريو
التصوير نيكولا كلوتز
الموسيقى أوليس كلوتز
المونتاج نيكولا كلوتز، إليزابيت بيرسفال
المنتج توماس أردونو
الشركة المنتجة
تصميم الصوت اليزبيت بيرسفال
الصوت
تمثيل

جهات اتصال الفيلم

Shellac
Friche La Belle de Mai, 41 rue Jobin
Marseille
France
www.shellac-altern.org
Félicie Roger
felicie@shellac-altern.org

إخراج: نيكولا كلوتز-إليزابيت بيرسفال

ولد السينمائي والمسرحي والفنان التجهيزي نيكولا كلوتز في باريس عام 1954 . فيما ولدت الممثلة وكاتبة المسرح والسيناريست إليزابيت بيرسفال في نانتير، وهاجرت مع أسرتها الى كندا في سن الثانية عشرة حيث درست الدراما في مونتريال. تعاونت بعد عودتها الى فرنسا مع الدراماتولوجي برونو بايان، قبل إقترانها بكلوتز، الذي أنجز أول وثائقياته عام 1987 عن الموسيقار الهندي رافي شانكار. تبعه بسيرتين حول أعمال العازف الأميركي جيمس كارتر ) 1998 ( ومواطنه الموسيقي براد مالدو. وأسس مؤسسته الخيرية للاجئين عام 1995 . تعاون كلوتز وبيرسفال في شراكة سينمائية مديدة وخصبة. بعد ثلاثة أشرطة روائية لهما هي «الليلة البنغالية 1988(» ( و »ليلة القدر 1992(» ( عن رواية المغربي الطاهر بن جلون و »المسألة البشرية 2007(» (، قدما نصّها الإشكالي «باريا 2001(» ( حول أحوال المتشردين.