لجنة التحكيم

لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة

بيتر ويبر

رئيس لجنة التحكيم

مخرج ومنتج بريطاني ذو خبرة واسعة في إخراج الأفلام الطويلة والمسلسلات التليفزيونية. فيلمه القصير الأول "رجل الحمار الوحشي" (1992)، أخرجه وشارك في كتابته. عمل ويبر بعدها مونتيرًا في فيلم "قديس سابق" (1996). أول فيلم روائي طويل له كمخرج كان "الفتاة ذات قرط اللؤلؤ" (2003) الذي ترشح لثلاث جوائز أوسكار وجائزتي جولدن جلوب و10 ترشيحات لجائزة البافتا. أخرج ويبر بعدها "نهوض هانيبال" (2007) و"إمبراطور" (2012) و"النشالون" وهو فيلم من إنتاجات نتفليكس الأصلية، إضافة إلى مسلسل "توت عنخ آمون" (2016) ومسلسل "ممالك النار" (2019) من بطولة النجم المصري خالد النبوي. أعماله الوثائقية تتضمن الفيلم البيئي الوثائقي الطويل "عشرة مليارات" (2015) و"الأرض: يوم مذهل" (2017) المروي بواسطة روبرت ريدفورد وجاكي شان والذي فاز عنه بجائزة أفضل فيلم في أكاديميا فيلم أولوموك ومهرجان الأفلام الصينية الأمريكية. هذا العام أطلق ويبر فيلمه الأحدث "إينا دي يارد" وهو وثائقي طويل يتتبع مجموعة من رواد موسيقى الريجي.

أمجد أبو العلاء

عضو لجنة تحكيم

صانع أفلام وسيناريست سوداني درس الإعلام في جامعة الإمارات العربية المتحدة. عمل منتجًا ومخرجًا للعديد من الأفلام القصيرة بما في ذلك "قهوة وبرتقال" (2004)، "ريش الطيور" (2005)، و"تينا" (2009). أشرف على فيلمه "ستوديو" (2012) المخرج الشهير عباس كياروستامي. فاز أبو العلاء بجائزة أفضل سيناريو مسرحي عربي من الهيئة العربية عن مسرحية "فطائر التفاح" (2013). فاز فيلمه الروائي الطويل الأول "ستموت في العشرين" (2019) بجائزة أسد المستقبل في الدورة الـ76 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، وجائزة نجمة الجونة الذهبية للفيلم الروائي في الدورة الثالثة لمهرجان الجونة السينمائي. يشغل أبو العلاء حاليا منصب رئيس لجنة البرمجة في مهرجان السودان للسينما المستقلة، كما يقوم بإنتاج عدد من الأفلام الروائية الطويلة مع شركته للإنتاج ستايشن فيلمز ومقرها السودان.

آسر ياسين

عضو لجنة تحكيم

ممثل وكاتب ومنتج مصري حاصل على شهادة في الهندسة من الجامعة الأمريكية في القاهرة. قام بأدوار لا تنسى في العديد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية ذائعة الصيت، ورُشح على مدار مسيرته المهنية للعديد من الجوائز الدولية. حصل على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "رسائل البحر" لداود عبد السيد من مهرجان قرطاج السينمائي الـ23، إضافة إلى الدورة الافتتاحية لمهرجان مالمو للسينما العربية في عام 2011. إضافة إلى ذلك فقد فاز فيلم "فرش وغطا" الذي قام ببطولته، بجائزة أنتيجون الذهبية لأفضل فيلم روائي طويل في مهرجان سينيميد الدولي المُقام بمونبلييه. في عام 2015، فاز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط في المغرب، عن دوره في فيلم "أسوار القمر". إلى جانب ذلك، يعمل ياسين سفيرا للنوايا الحسنة للمنظمة الدولية للهجرة في مصر.

رودريجو سيبوليدا

عضو لجنة تحكيم

ولد رودريجو سيبوليدا أورثوا في تشيلي عام 1959، ويُعرف بمسيرته المهنية المتميزة في التلفزيون والسينما. على الرغم من دراسته للأدب في جامعة تشيلي، إلا أن رغبته في أن يصبح صانع أفلام دفعته إلى الارتباط تدريجيا بعالم الكاميرات، والتدريب في كل من تشيلي والولايات المتحدة الأمريكية. اختيرت أفلامه الروائية الطويلة "لص وزوجته" (2002)، "والدنا" (2005)، "أورورا" (2014)، "ماتادوري المذعور" (2020) في بعض من أرقى المهرجانات السينمائية الدولية، ويعرض فيلمه الأحدث في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي، ضمن قسم الاختيار الرسمي خارج المسابقة. تتميز أعماله بمواضيعها الاجتماعية، وسردها الواضح، وقصصها المفعمة بالإنسانية، والأداء التمثيلي القوي.

تيري لينوفيل

عضو لجنة تحكيم

حصل على بكالوريوس الأدب الحديث والسينما. هو المؤسس المشارك والمندوب العام لسيني ميد (مهرجان سينمائي لأفلام دول البحر المتوسط) بمونبلييه، كما كان مؤسس ومنظم منحة تطوير السيناريو في مهرجان أميان السينمائي، وشارك في تأسيس كلا من قسم "سينما إن موشن" في مهرجان سان سباستيان، وورشة فاينال كت في فينيسيا. عمل لينوفيل في مجال توزيع الأفلام مع لي فيلم دو سيمافور (1983- 1989) ووزع أفلامًا هامة لكبار صناع السينما مثل بيدرو ألمودوفار ويوسف شاهين وجاستون كابور وإمير كوستاريتسا وجون سايلس. كما عمل مندوبًا للصحافة والإعلام لجريدة الإندبندنت لأكثر من 150 فيلم فني مستقل. في عام 1993 أسس شركته سيني سود بروموشن، وهي شركة مصممة لترويج الأفلام الفنية المستقلة، وبإنشائه لذراعها الإنتاجية، أنتجت الشركة 50 فيلمًا عُرضت في العديد من المهرجانات السينمائية.

خيري بشارة

رئيس لجنة التحكيم

ولد عام 1947 في طنطا ويعمل في صناعة السينما منذ سبعينات القرن الماضي، كما يعد واحدًا من المخرجين الذين حددوا مفهوم الواقعية الجديدة في السينما المصرية منذ الثمانينات. تخرج بشارة من المعهد العالي للسينما في العام 1967 ، ثم سافر إلى وارسو في زمالة دراسية مدتها عامان. بدأ بشارة مسيرته السينمائية بتركيز على الأفلام الوثائقية، قبل أن ينجز أول أفلامه الروائية "الأقدار الدامية" في تعاون إنتاجي مشترك مع الجزائر عام 1982 . أخرج خلال مسيرته 13 فيلمًا روائيًا طويلًا، عُرضت في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية وفازت بالعديد من الجوائز. قائمة أفلامه تتضمن: "العوامة رقم 70 " 1982 و"الطوق والأسورة" 1986 و"يوم مر ويوم حلو" 1988 و"كابوريا" 1990 و"رغبة متوحشة" 1991 و"آيس كريم في جليم" 1992 و"أمريكا شيكا بيكا" 1993 و"إشارة مرور" 1995.

رسول بوكاتي

عضو لجنة تحكيم

ولد في عام 1971 وهو مهندس الصوت الأكثر شهرة في آسيا. حصل بوكاتي على درجة البكالوريوس في الفيزياء ودرس القانون ثم انتقل إلى التخصص في التسجيل الصوتي والهندسي في دبلوم الدراسات العليا في السينما من معهد السينما والتلفزيون في الهند. قام بوكاتي بتسجيل وهندسة وتصميم الصوت لأكثر من 90 فيلما، وإلى جانب ذلك فبوكاتي أستاذ زائر في مدارس السينما المختلفة، كما قام بتسجيل الصوت لأفلام وثائقية مختلفة لمحطات "بي بي سي" والقناة الرابعة والتلفزيون النرويجي. أما عن عمله في "سلاّم دوج مليونير" 2008، فقد حصل بوكاتي عنه على جائزة الأوسكار لأفضل إنجاز في المكساج، كما فاز بجائزة البافتا. فاز بوكيتي بجائزة الشريط الذهبي عن عمله في الفيلم الوثائقي "بنت الهند". أهدته حكومة الهند جائزة الـ"بادما شري" وهي رابع أعلى جائزة مدنية في الهند.

ناشين مودلي

عضو لجنة تحكيم

يشغل منصب مدير مهرجان سيدني السينمائي منذ عام 2012، وهو خريج جامعة ناتال بجنوب أفريقيا، وحاصل على جائزة أفضل طالب في العام في مجال البريد والصحافة عام 1998 . منذ ذلك الحين، كتب في السينما والثقافة لصحيفة الجارديان وميل آند جارديان وجي-كيو وديلي نيوز. عمل مودلي أيضًا ناقدًا سينمائيًا في سنداي تريبيون لعدة سنوات. من عام 2001 إلى عام 2011 ، عمل ناشين مديرًا ومبرمجًا لمهرجان دربان السينمائي الدولي؛ وهو أقدم مهرجان سينمائي في جنوب أفريقيا. في الفترة ما بين 2005 و2017 عمل مستشارًا للبرمجة في مهرجان دبي السينمائي الدولي. إضافة إلى ذلك، كان عضوًا في لجان تحكيم عدة مهرجانات سينمائية مثل: مهرجان سان سيباستيان السينمائي ومهرجان بوسان ومهرجان تورنتو، إضافة إلى مهرجانات مثل: روتردام ودربان وطوكيو.

مي مصري

عضو لجنة تحكيم

نشأت المخرجة والمنتجة الفلسطينية مي مصري، في لبنان ودرست صناعة الأفلام في جامعة سان فرانسيسكو و"يو سي بيركلي" في الولايات المتحدة الأمريكية. عُرضت أفلامها في أكثر من 100 دولة، ونالت اهتمامًا عالميًا إلى جانب حصولها على أكثر من 90 جائزة منها جائزة "ترايبلازير" في الدورة ال 13 ل"ميبدوك" في مهرجان "كانّ"، وجائزة الجمهور المعروفة باسم "لوكينو فيسكونتي" ضمن جوائز ديفيد دي دوناتيلو عام 2004 . في عام 1995 أسست هي وزوجها، المخرج اللبناني جان شمعون، شركة "نور برودكشنز" وكتبا وأخرجا وأنتجا سوية عددًا من الأفلام من بينها: "زهرة القندول" 1986 و"بيروت، جيل الحرب" 1988 و"أحلام مُعلقة" 1992. كما كتبت وأخرجت فيلمها الروائي الطويل الأول " 3000 ليلة" 2015، الذي عُرض عالميًا لأول مرة في الدورة الـ40 لمهرجان تورنتو السينمائي الدولي.

ستاس تيركين

عضو لجنة تحكيم

تخرج من جامعة الشرق الأقصى في فلاديفوستك، ومن معهد السينما في موسكو )فجيك(. يعمل تيركين ناقدًا للأفلام في الجريدة الأكثر شعبية في روسيا؛ كومسومولسكايا برافدا. منذ عام 2013 ، عمل مبرمجًا للأفلام في مسرح موسكو الأيقوني المسمى بمركز جوجل، عاملًا مع مديره الفني المخرج المسرحي والسينمائي المشهور كيريل سيريبنيكوف. تيركين هو المدير الفني لمهرجان ديفيزيني القومي للأفلام الأولى، ومهرجان ستيرلكا السينما، كما أنه عضو في لجنة اختيار الأفلام في مهرجان موسكو السينمائي الدولي. يشغل تيركين عضوية مجلس خبراء كينوبرايم، وهي مؤسسة لتطوير السينما الحديثة. كما يخدم كعضو لجنة تحكيم في العديد من المهرجانات السينمائية العالمية مثل لوكارنو ووارسو وفلنيوس والروسية مثل كينوتافر، وماسدج تو مان.

سيدومير كولر

رئيس لجنة التحكيم

منتج الفيلم المتوّج بالأوسكار "أرض محايدة" ) 2001 (، يمتلك خبرة في الإنتاج السينمائي لأكثر من ثلاثة عقود، وفيلموجرافيا تضم أكثر من 30 فيل مً طويلً. ولد في مدينة رييكا بيوغوسلافيا السابقة، ودرس الإنتاج السينمائي في أكاديمية بلغراد للفنون الدرامية. قائمة أعماله تضم الفيلم المرشح للأوسكار "قبل المطر" ) 1994 (. في عام 2003 شارك المخرج دانيس تانوفيتش والمنتج مارك باسكيت تأسيس شركة أفلام A.S.A.P . لتُنتج الشركة أفلام تانوفيتش الشهيرة "جحيم" ) 2005 (، "سيرك كولومبيا" ) 2010 ( و"حلقة من حياة جامع خردة" ) 2013 (. عمل مع مخرجين مشاهير مثل البوسني بنجامين فيليبوفيتش، البلجيكية ماريون هانسيل، القيرغيزي أكتان أريام كوبات، البوركينابي الراحل إدريسا ودراوجو والموهوب الهندي ريتيش باترا الذي أنتج له الفيلم المرشح للبافتا "صندوق الغذاء" ) 2013 (. منحته أكاديمية الفيلم الأوروبي مؤخرًا تكريمًا مستحقًا بجائزة الإنتاج الأوروبي المشتركة "بري يوريماج".

كارلو شاتريان

عضو لجنة التحكيم

صحفي وكاتب ومبرمج، ولد شاتريان عام 1971 في مدينة تورينو الإيطالية، وتخرج من جامعتها متخصصًا في الأدب والفلسفة. عمل بشكل منتظم كناقد سينمائي لعدة مجلات، وأثرى الثقافة السينمائية بالعديد من المقالات القيمة والدراسات حول صناع الأفلام، قام بالتدريس في جامعات وبرمجة عروض لمهرجانات ومؤسسات سينمائية. عمل مبرمجًا مهرجانات ألبا، فلورنسا، ومهرجان رؤى الواقع "فيزيون دو ريل". في 2012 انضم للعمل في مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي ليكون المدير الفني للمهرجان من 2013 وحتى 2018 ، فترة رعى خلالها مواهب مثل هانج سانج سو، لاف دياز وألبرت سيرا. نظرًا لمعرفته الواسعة ومهاراته الإدارية تم تعيينه مؤخرًا ليكون المدير الفني الجديد لمهرجان برلين السينمائي الدولي.

فيموكتي جاياسوندارا

عضو لجنة التحكيم

فنان بصري ومخرج وكاتب سيناريو، ولد في سريلانكا. بعدما قدم "أرض الصمت" ) 2001 ( تسجيلي عن ضحايا الحرب الأهلية، درس في مدرسة فريسنوي للفنون، ونال الإقامة الفنية الخاصة ببرنامج مدارس السينما "سينيفونداسيون" التابع لمهرجانكان السينمائي عام 2003 . أخرج أول أفلامه الطويلة عام 2004 "الأرض المنبوذة" لينال جائزة الكاميرا الذهبية أفضل عمل أول في مهرجان كان. بعد مشاهدة الفيلم قال جيل جاكوب، رئيس مهرجان كان وقتها، أن أملً كبيرًا في تجديد السينما المعاصرة قد وُلد. فيلما جاياسوندارا التاليين "عالمان" ) 2009 ( و"عش الغراب" ) 2011 ( أقيم عرضهما الأول في فينيسيا وكان. أعماله الأحدث تتضمن "ظلام في الضوء الأبيض" ) 2015 ( الذي عُرض بمهرجاني لوكارنو ونانت، وكذلك "هي وهو والآخرون" الذي شارك إخراجه مع براسانا فيتاناج وأسوكا هانداجاما.

أحمد المعنوني

عضو لجنة التحكيم

مخرج وكاتب سيناريو ومصوّر وممثل ومنتج مغربي، ولد عام 1944 . درس السينما في المعهد البلجيكي العالي للفنون INSAS وفي جامعة مسرح الأمم في باريس. قائمة أعمله تتضمن "آليام آليام" ) 1978 (، أول فيلم مغربي يتم اختياره للمشاركة في مهرجان كان السينمائي والحاصل على الجائزة الكبرى في مهرجان مانهايم. نال شهرة عالمية عندما اختاره المخرج مارتن سكورسيزي فيلمه "الحال" ) 1981 ( ليكرمه ويقدمه في مهرجان كان عام 2007 كتدشين لمؤسسة سينما العالم التي أسسها. نال فيلمه "القلوب المحترقة" ) 2007 ( الجائزة الكبرى في المهرجان الوطنيالمغربي للفيلم بالإضافة لعدد من الجوائز الدولية. استمر في صناعة أفلام وثائقية تستجوب التاريخ الاستعماري وتأثيره على الذاكرة المغربية. يدير مجموعات دراسية وبرامج تعليمية في المغرب وحول العالم. في عام 2007 كرمته فرنسا بوسام في مجال الفنون والآداب.

علي سليمان

عضو لجنة التحكيم

ممثل فلسطيني ذو شهرة دولية، ولد في الناصرة عام 1977 . أدى أول أدواره عام 2005 في فيلم المخرج هاني أبو أسعد الفائز بالجولدن جلوب والمرشح للأوسكار "الجنة الآن"، ليبدأ مسيرة ناجحة جعلته من أكثر الممثلين تأثيرًا ليس في المنطقة العربية فقط وإنما حول العالم. لعب بطولة عدد من الأفلام المتوجة بجوائز مثل "المر والرمان" ) 2008 ( إخراج نجوى نجار و"الزمن الباقي" ) 2009 ( لإيليا سليمان. يعد أحد الممثلين القلائل من الشرق الأوسط الذين عملوا مع كبار مخرجي هوليوود مثل ريدلي سكوت في "كتلة من الأكاذيب" ) 2008 (. تضم قائمة أعماله أفلام بارزة منها "صيف قاسي” ) 2012 ( إخراج كيني ويست وألكسندر مورس، "المريخ في الشروق" ) 2012 ( إخراج جيسيكا هيباي، "الصدمة" ) 2012 ( لزياد دويري، "تراث - ميراث" ) 2012 ( لهيام عباس و"المختارون" ) 2016 ( للمخرج الإماراتي علي مصطفى.

آنا أوروشادزه

عضو لجنة التحكيم

ولدت في العاصمة الجورجية تبليسي عام 1990 ، تخرجت في مسرح شوتا روستافيلي وجامعة جورجيا للفيلم عام 2013 . والدها هو المخرج الشهير زازا أوروشادزه. بدأت صناعة الأفلام القصيرة خلال فترة دراستها لتقدم عددًا من الأفلام الناجحة من بينها "أفكار" ) 2010 ( و"رجل أحبني" ) 2012 (. قدمت أول أفلامها الروائية الطويلة "أم مرعبة" عام 2017 لينال الفهد الذهبي لأحسن عمل أول في مهرجان لوكارنو السينمائي ونجمة الجونة الذهبية لأحسن فيلم روائي طويل. الفيلم نال جوائز في مهرجانات أخرى عديدة من بينها مومباي، سان فرانسيسكو )البوابة الذهبية لأحسن مخرج جديد(، خيخون )أحسن مخرج(، سراييفو )جائزتي سينيوروبا وقلب سراييفو(، وجائزة آسيا باسيفيك )أحسن ممثلة وجائزة لجنة التحكيم الكبرى(. كما أختير "أم مرعبة" ليكون مرشح جورجيا لأوسكار أحسن فيلم غير ناطق بالانجليزية.

منى زكي

عضو لجنة التحكيم

واحدة من أبرز نجمات السينما المصرية في عصرنا الحالي. كان أول أعمالها الفنية مسرحية "بالعربي الفصيح" . خلال دراستها الجامعية تعرفت على المخرج إسماعيل عبد الحافظ الذي منحها دورًا في مسلسله التلفزيوني الناجح "العائلة"، لتبدأ بعدها في مسيرتها التمثيلية بالظهور في عدد من المسلسلات التلفزيونية. قدمت بعدها عددًا من الأفلام فائقة النجاح والتأثير منها "صعيدي في الجامعة الأمريكية" ) 1998 (، ودور جيهان السادات في فيلم "أيام السادات" ) 2001 (، و"مافيا" ) 2002 (. نالت جائزة أحسن ممثلة عن أدوارها في أفلام "سهر الليالي" ) 2003 (، "دم الغزال" ) 2005 ( و"احكي يا شهرزاد" ) 2009 (، أفلام جسدت فيها معاناة المرأة من مختلف الخلفيات الاجتماعية. تشتهر منى زكي بمساهماتها في الأعمال الخيرية الوطنية، وفي عام 2017 تم اختيارها لتكون سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة.

سارة جونسون

رئيس لجنة التحكيم

حصلت جونسون على جائزتي إيمي وبيبودي للأنتاج المستقل، وهي منتج منفذ للعديد من الأفلام الأخيرة البارزة، بما في ذلك فيلم )بيردمان( من إخراج أليخاندرو إيناريتو، الذي فاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم في عام 2015 ، ودراما جيمس جراي الرائعة )المهاجر(، وفيلم الجريمة للمخرج غليموي كانت )علاقات الدم(، وفيلم الأثارة )عقدة الشيطان( للمخرج اتوم ايجويان. وفيلم الدراما الرقيقة )جوي( للمخرج ديفيد جوردن وفيلم الرعب )الجحيم الأخضر( للمخرج ايلي روث. وتشمل أفلامها الوثائقية الاجتماعية بما فيها الفيلم الذي رشح لجائزة الأوسكار )الميدان(، وفيلم )مطاردة الجليد( وفيلم )الحرب الخفية(. فضلا عن قصص )الانتقادات اللاذعة( و)أرض الصيد( و)الحياة في قسم الطوارئ( والتي قدمت من خلال البرنامج الدرامي الشهير اطباء بلا حدود

مارك آدامز

عضو لجنة التحكيم

إنضم مارك أدامز كمدير فني لمهرجان إدينبورغ السينمائي الدولي في عام 2015 . كان مدير النقد الفني بمجلة صناعة السينما اليومية المرموقة سكرين كما كان أيضاً ناقداَ لدي ذا صانداي ميرور في بإنجلترا. كناقد وصحفي فني لما يزيد عن 25 عاماً إستطاع أن يحضر أغلب المهرجانات السينمائية الهامة حول العالم كما كتب لمجلتي فاراييتي والهوليوود ريبورتر وموفينج بيكتشرز الدولية بالإضافة للعديد من الجرائد المحلية بإنجلترا. عمل مارك أيضاً كمدير برمجة في السينما المحلية في لندن و في عدد من المهرجانات حول العالم كما عمل كمستشار للعديد من المنظمات السينمائية.

إلياس سالم

عضو لجنة التحكيم

ممثل و منتج جزائري مثل علي خشبة عدد من المسارح المرموقة بالجزائر بعد إنتهاء دراسته في المعهد الوطني للفنون المسرحية العليا. ظهر كممثل في عدد من الافلام بينها "أليكس" و"الضاحية 13 "وفي الفيلم البلجيكي الناجح "أنا ميت و لكن لدي أصدقاء" و "كارول ماثيو" وأيضاً "مدرسة الرئيس". في عام 2014 منح جائزة فالوا لأفضل ممثل في فيلمه الروائي الطويل الثاني "وهران". أما في العام الجاري فسنراه في فيلم كارين تارديو "انتزع مني شك" وفيلم صامويل جويي "تنازع". حصل فيلمه القصير الثاني "أبناء عمومة" علي جائزة سيزر لأحسن فيلم قصير عام 2005 . أما فيلمه الروائي الطويل الأول كمخرج "مسخرة" قد فاز بجوائز عدة منها أفضل فيلم وفيبريسي في دبي عام 2008 والحصان البرونزي لفيسباكو عام 2009 .

دافيد دارسي

عضو لجنة التحكيم

دافيد دارسي ناقد وصحفي امريكي، يكتب مقالات عن الافلام لكل من مجلات سكرين انترناشيونال والفن اللندنية وجريدة سان فرانسيسكو، يقدم تقارير عن الافلام فى اذاعة KSFR ، يكتب بانتظام الى مطبوعة سان فرانسيسكو، عمل على تغطية افلام واعمال الاذاعة الوطنية العامة، لاكثر من عشرين عام، يكتب عن الافلام لصالح جرائد الاكينوميست والاندي واير والفاينينشال تايمز والجارديان وفاراييتي، له مقتطفات من كتاباته على البلوج التالي artinfo.com . متحدث بارع ومحكم فى المهرجانات السينمائية، يعمل السيد دارسي على انطولجيا مختارة من مجموعة مقابلات مع المخرج راينر فاسبيندر. يعمل فى قسم النقد الفني فى جريدة الاوبزيرفير بنيويورك كما يلقي محاضراته فى متحف المتروبوليتان الفني، ومتحف بوسطون للفنون الجميلة وجامعات ويزلين وبوسطون وايكول سوبريور للدراسات التجارية فى باريس، يعيش فى نيوورك.

أسامة فوزي

عضو لجنة التحكيم

درس الاخراج السينمائي فى المعهد العالي للسينما بالقاهرة. اخرج أول أفلامه الروائية فى عام 1996 بعنوان "عفاريت الاسفلت" مما منحه الشهرة الكافية ليصبح معروفا من قبل المهرجانات السينمائية المحلية والدولية وحصل على العديد من الجوائز منها جائزة افضل فيلم فى مسابقة لجان التحكيم من مهرجان لوكارنو السينمائي عام 1996 ، فيلمه التالى بعنوان "جنة الشياطين" فى عام 2000 ، الفيلم الذى ابرز ابداعه وقدمه كواحد من المبدعين الذي تم ادراج اسمه فى عدة مهرجانات سينمائية عالمية، "بحب السيما" عام 2004 الفيلم الذي أثار جدل النقاد والاقباط المصريين، قام باخراج أحد أفلام قناة الجزيرة للاطفال عام 2009 ، تلك التى شجعت خمسة من افضل مخرجي الوطن العربي لاخراج افلامها مثل محمد ملص من سوريا ونوري بو زيد من تونس وبرهان علوية من لبنان وايزيدور مسلام من فلسطين الذين صنع كلا منهم فيلمه الخاص ليشاهده أطفال الوطن العربي.

.

لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة

ماري بيير ماسيا

رئيس لجنة التحكيم

بعد حصولها على درجتها في الكلاسيكيات والأدب الفرنسي، بدأت مسيرتها بالعمل في السينماتيك الفرنسي، ومهرجان سان فرانسيسكو السينمائي الدولي. رأست ماسيا سابقًا نصف شهر المخرجين بمهرجان كان السينمائي، وفاز العديد من المخرجين المشهورين حاليًا بجوائز في فترة رئاستها للمسابقة مثل صوفيا كوبولا وكارلوس ريجاديس وإيليا سليمان وستيفن دالدري وكريسيتيان مونجيو، الذي فاز فيلمه بالسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي في عام 2007. أسست ماسيا في عام 2007 شركة إم بي إم فيلم وأنتجت أكثر من 10 أفلام منذ ذلك، ومنها "مُعلق" (2008) لأدريان سيتارو و"حصان تورينو" (2011) لبيلا تار و"زينيا" (2014) لبانوس كوتراس و"تدريبات ذاكرة" (2016) لباز إنسينا و"رافيكي" (2018) لوانوري كاهيو و"زاما" (2017) للوسيرسيا مارتيل و"نرجس إيه." (2020) لكريم عينوز و"أشباح" لإزرا دنيز أوكياي.

برنارد كارل

عضو لجنة تحكيم

مدير مهرجان سينمائي مستقل في برلين، يُدعى "حول العالم في 14 فيلماً"، الذي أسسه منذ 15 عامًا. يرأس برنامج الأفلام الدولية في مهرجان ميونخ السينمائي الدولي. درس كارل الأدب الألماني الحديث وتاريخ الفن، وبدأ مسيرته مساعدًا في أكاديمية ميونخ للسينما. على مدار مسيرته عمل كارل مساعدًا للإخراج ومخرجًا مستقلًا في المسرح الألماني. منذ عام 2001، انضم كارل لمكتب آنيا ديربرج لاختيار الممثلين، لمخرجين مثل إيملي عاطف وسورين كراج جاكوبسن وويس أندرسون وجاكو فان دورميل وهال هارتلي.

ماريان خوري

عضو لجنة تحكيم

مخرجة سينمائية اتجهت نحو السينما بعد دراستها للاقتصاد في جامعتي القاهرة وأكسفورد. أنتجت خوري وشاركت في إنتاج نحو 30 فيلمًا روائيًا ووثائقيًا وفازت بجوائز في مهرجانات إقليمية ودولية. لخوري دور فعال في تقديم النسخة الأولى من بانوراما الفيلم الأوروبي في عام 2004، وتعمل مبادرتها الأخيرة "ورش دهشور" على توجيه المواهب المصرية والعربية الناشئة وتطوير أفلامهم. شغلت خوري عضوية لجان تحكيم عديدة في مهرجانات كبرى كما عملت مستشارة لمؤسسات ثقافية بارزة. اختير أحدث أفلامها الوثائقية "إحكيلي" (2019) للمشاركة في الدورة الـ32 من مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية (إدفا)، وفاز بجائزة الجمهور في الدورة الـ41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي. شاركت خوري المخرج الشهير يوسف شاهين في صناعة الكثير من أعماله السينمائية الهامة.

سيمون الهبر

عضو لجنة تحكيم

ولد في بيروت في عام 1975 وحصل على دبلومة في الإخراج من الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (بيروت)، وتخرج في المدرسة الوطنية العليا لمهن الصورة والصوت (جامعة لا فيميس) في فرنسا، في مجال المونتاج في عام 2000، ويقوم بتدريس المونتاج والإخراج في الجامعات اللبنانية. بنى سيمون سمعة جيدة في لبنان والشرق الأوسط كمونتير ومخرج. في عام 2008، أخرج الهبر أول أفلامه الوثائقية الطويلة "سمعان بالضيعة" الذي عُرض في العديد من المهرجانات السينمائية العالمية، وفاز بعدة جوائز من بينها أفضل فيلم طويل دولي في هوت دوكس 2009. في عام 2011، أخرج فيلمه الطويل الثاني "الحوض الخامس" الذي شارك في العديد من المهرجانات السينمائية العربية والعالمية. إلى جانب ذلك، فهو عضو في بيروت دي سي والتي هي مؤسسة ثقافية لتطوير السينما العربية.

فريدي أولسون

عضو لجنة تحكيم

ولد في عام 1952، وبدأ العمل الفني مبكرًا، إذ كان مديرًا موسيقيًا في عمر الـ16. بعد مسيرة مهنية في مجال نشر الكتب، بدأ العمل في مجال السينما منذ عام 1985. في بداياته أنتج الكثير من الأفلام المستقلة بواسطة ستوديو صغير في ستوكهولم وبرفقة ممثلي مسرح هواة. في عام 1987 بدأ العمل في مهرجان جوتنبرج السينمائي، الذي أصبح رئيسه لعدة سنوات. حاليًا، يسافر أولسون حول العالم مبرمجًا للأفلام، ويعمل في إنتاج وصناعة الأفلام. تتضمن فيلموجرافيا أولسون العديد من الأفلام من بينها "الطاحونة والصليب" للمخرج ليخ ماجفسكي وبطولة شارلوت رامبولينج وروتجر هاور. كما يعمل مستشارًا للاستحواذات لشركة فولكيتس بايو، وهي شركة مستقلة توزع الأفلام في السويد. إضافة إلى ذلك فهو مستشار دولي لمهرجان جولدن أورانج السينمائي بأنطاليا.

موسى توريه

رئيس لجنة التحكيم

مخرج وكاتب ومنتج وممثل سنغالي، بدأ مسيرته السينمائية في سن مبكرة، تقنيًا ومساعدًا للإخراج. صنع توريه فيلمه القصير الأول "بارام" 1987، وفي 1991 أنجز فيلمه الطويل الأول "توباب باي" الذي حاز اهتمامًا نقديًا وفاز بعديد الجوائز. في عام 1987 ، أسس شركته للإنتاج "لو فيلم دي كروكوديل" في داكار. في عام 1997 ، أخرج توريه "تي جي في" الذي مَثَل فيه ماكينا ديوب وبيرنار جيرودو وفيلبين ليروي بوليو، ونال الفيلم اهتمامًا أفريقيًا واسعًا، كما فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان نامور السينمائي الدولي للأفلام الفرانكوفونية وتنويه خاص من مهرجان مانهايم هيدلبيرج السينمائي الدولي. لخبرته في الإنتاج والإخراج نظم توريه مهرجان "موسى إنفايت السينمائي" في السنغال لتعزيز الأفلام الوثائقية المصنوعة من قبل مخرجين أفارقة. أخرج توريه "لا بيروج" في عام 2012 ، وفاز بأكثر من 5 جوائز، وأكثر من عشرين ترشيحًا لجوائز مهرجانات سينمائية في جميع أنحاء العالم.

طلال ديركي

عضو لجنة تحكيم

خرج ومنتج وكاتب سيناريو سوري وعضو أكاديمية علوم وفنون السينما. ولد في دمشق عام 1977، ويقيم منذ عام 2014 في برلين. درس الإخراج السينمائي في أثينا في معهد ستافراكو العالي لفنون السينما والتلفزيون وتخرج منه عام 2013. في الفترة ما بين 2009 وحتى 2012، عمل ديركي مساعدا للإخراج في العديد من الأفلام الطويلة، وأخرج عددا من الأفلام والبرامج العربية للتلفزيون، كما عمل مصورا حرا لقناة سي إن إن وتومسون رويترز. فازت أفلام ديركي القصيرة الوثائقية الطويلة بجوائز مهرجانات سينمائية كثيرة. نال "العودة إلى حمص" 2013 و"عن الآباء والأبناء" 2017 جائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان سندانس السينمائي الدولي في عامي 2014 و2018. انضم ديركي إلى عضوية لجنة تحكيم مهرجان إدفا للأفلام الوثائقية عام 2014، وترشح فيلمه "عن الآباء والأبناء" لأوسكار عام 2019.

آن أجيون

عضو لجنة تحكيم

مخرجة ومنتجة تُعرف لإنتاجها سلسلة من 4 أفلام وثائقية عن وضع العدالة وإعادة البناء الاجتماعي في رواندا ما بعد المذبحة. من ضمن هذه الأفلام: الفيلم الطويل "جاري، قاتلي" 2009، الذي تنافس في مهرجان كان السينمائي. يستكشف فيلمها "أناس الثلج"، المغامرة المادية والروحية لتطبيق العلوم في القطب الجنوبي. أجيون محاضرة زائرة في الجامعات وعضوة لجنة تحكيم في العديد من المهرجانات، بما فيها لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية في مهرجان كان السينمائي ومهرجان إدفا )أمستردام للسينما الوثائقية( كما تنظم وتدير عددًا من ورش الكتابة والإنتاج للأفلام الوثائقية في مدارس السينما في جميع أنحاء العالم. تحمل أجيون درجتها العلمية في مجال اللغة والأدب العربي من برنارد كوليدج التابعة لجامعة كولومبيا في نيويورك، وهي فائزة بجائزة إيمي.

ناهد نصر الله

عضو لجنة تحكيم

مصممة أزياء مصرية، عملت على مدار حياتها في أكثر من 30 عمل سينمائي، ونال عملها شهرة واسعة في عالم السينما المصرية. تخرجت من المدرسة الألمانية في القاهرة في عام 1974 ، ثم حصلت على درجة البكالوريوس من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1979 ، لكن شغفها بالموضة دفعها لاستكمال دراستها في مجال الأزياء، فحصلت على شهادتها في رسم الأزياء من غرفة صناعة الأزياء في فرنسا عام 1991 . بدأت ناهد نصر الله مسيرتها السينمائية مصممة مشاركة للأزياء في فيلم "اليوم السادس" 1986 للمخرج يوسف شاهين، كما عملت مع عدد من المخرجين المخضرمين مثل يسري نصر الله ومحمد ياسين وشريف عرفة ومروان حامد. فازت أعمالها بجوائز من جمعية الفيلم عن عملها في أفلام مثل: "مرسيدس" 1993 و"المهاجر" 1994 و"المصير" 1997 و"الفيل الأزرق" 2014.

لودميلا سفيكوفا

عضو لجنة تحكيم

عملت مبرمجة لمهرجان روتردام السينمائي لـ15 عامًا (1997 - 2011 (، كما تعاونت -ولاتزال- مع العديد من المهرجانات مثل: كارلوفي فاري ولوكارنو وييرفان وأرتفيلم سلوفاكيا وأنونيمول في رومانيا. صنعت سفيكوفا برنامج "المرأة العربية خلف الكاميرا" لمؤسسة "أي" بأمستردام، كما صممت معرضين لكلا من بيلاتار ويان سفانك ماير. تعمل مستشارة من خلال شركتها الشخصية لصناع الأفلام والمهرجانات مثل روتردام وبوسان وأنونيمول. كما عملت سفيكوفا مستشارة لعدد من صناديق الأفلام الأوروبية. عملت لودميلا أيضًا منتجة مساعدة لفيلمين للمخرج الكازاخستاني هو إمير بايجازين هما "ويلتس" و"النهر".

ألي ديركس

رئيس لجنة التحكيم

ألي ديركس )مؤسسة مهرجان إدفا ورئيسته السابق( – رئيس لجنة التحكيم ألي ديركس هي مؤسسة مهرجان أمستردام للفيلم التسجيلي )إدفا( التي تولت إدارة المهرجان طيلة 30 سنة. درست الأدب والسينما والمسرح الهولندي في جامعة أوترخت. حتى عام 2015 كانت مديرة ورئيسة لجنة اختيار صندوق بيرثا لدعم الأفلام التابع لمهرجان إدفا، والمتخصص في دعم صناع الأفلام الوثائقية في الدول النامية. اختيرت عضوة في لجان تحكيم مهرجانات عديدة من بينها صندانس، وهوت دوكس، وسيلفر دوكس، وبانوراما نوردسك. كانت آلي ديركس أيضًا مسؤولة عن تنظيم برامج عروض استعادية للأفلام التسجيلية من كوبا وكزاخستان وليتوانيا وفلسطين وبولندا. نالت العديد من الجوائز المتعلقة بالأفلام الوثائقية مثل جائزة دوك موجول من مهرجان هوت دوكس ) 2011 (. كذلك نالت جائزة بانينك كوك وجائزة آي جي بريجز من مدينة أمستردام. منحتها فرنسا عام 2015 وسامًا برتبة فارس في الفنون والآداب، وحصلت في 2015 على جائزة IDA Pioneer في لوس أنجلوس.

رشيد مشهراوي

عضو لجنة التحكيم

المخرج الغزّاوي الرائد رشيد مشهراوي، ولد عام 1962 في مخيم الشاطئ للاجئين. يشكل عالم المخيم نقطة مرجعية وصورة يتكرر وجودها في أعماله. لفت الانتباه الدولي بفيلمه عن العمال الفلسطينيين "الملجأ" ) 1989 (. اختير فيلمه الطويل "حيفا" ) 1996 ( لمسابقة نظرة ما في مهرجان كان ليكون أول فيلم فلسطيني يتم اختياره للبرنامج الرسمي للمهرجان. قائمة أعماله البارزة تتضمن "حتى إشعار آخر" ) 1993 ( الفائز بجائزة أنتيجون الذهبية من مهرجان مونبيليه، "تذكرة إلى القدس" ) 2002 ( الفائزة بالهرم الفضي لمهرجان القاهرة، "انتظار" ) 2005 ( ونال جائزتي جولدن يونيكورن من مهرجان أميان وجائزة RTBF من مهرجان مونز، "عيد ميلاد ليلى" ) 2008 ( المتوّج في مهرجانات أميان ومونز وسنغافورة وفجر، "فلسطين ستريو" ) 2013 ( وأعمال أخرى عديدة.

مايك باندي

عضو لجنة التحكيم

أحد أبرز صناع أفلام الحياة البرية والبيئة في الهند. ولد في كينيا ونشأ في ظلال حديقة نيروبي الوطنية ذات الشهرة العالمية ليأتي الاهتمام بالحياة البرية له بشكل طبيعي. في عام 1994 أصبح أول منتج ومخرج آسيوي ينال جائزة "وايلدسكرين باندا" المشهورة بلقب "الأوسكار الأخضر" عن فيلمه "الهجرة الأخيرة.. صيد فيل بري في سارجوجا". نال جائزتي أوسكار خضراء إضافيتين عن فيلميه "شواطئ الصمت.. قرش الحوت في الهند" ) 2000 ( و"عمالقة تختفي" ) 2004 (. على مدار ثلاثة عقود قدم إسهامًا مدهشًا بأكثر من 600 فيلم من بينها السلسلة التلفزيونية الشهيرة "الأرض تهم". نال 300 جائزة دولية ومحلية، وساهمت أعماله في تحريك تعديلات تشريعية. يعمل مايك حاليًا على فيلم جديد بعنوان "عودة النمر" بدعم من نجمي الهند أميتاب باتشان وجون إبراهام.

كيث شيري

عضو لجنة التحكيم

مبرمج أفلام ومستشار البرمجة لمهرجان لندن السينمائي الدولي، وخدم في المنصب نفسه لمهرجان فينيسيا السينمائي ومهرجان واجادوجو )فيسباكو(. زميل أبحاث زائر لمركز البحوث والتعليم في الفنون والإعلام بجامعة وستمنستر في لندن. كان عضوًا في صندوق دعم سينما العالم التابع لمهرجان برلين من 2004 حتى 2007 ، ومدربًا في برنامج الاتحاد الأوروبي لصناع الأفلام الوثائقية. أيضًا يدير مؤسسة كتاب أفريقيا في لندن، كما عمل مستشارًا للسينما والفنون السمعبصرية في برنامج الاتحاد الأوروبي لدول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي. كان ضمن اللجنة الاستشارية لأول برنامج أفلام أفريقية ترعاه شركة فوكس فيتشرز في نيويورك. عضو اللجنة الاستشارية ولجنة البرمجة لمهرجان أوزرفيلد للأفلام الوثائقية ومستشار التحكيم لجائزة أكاديمية الفيلم الأفريقية السنوية.

هادي زكاك

عضو لجنة التحكيم

مخرج أفلام وثائقية لبناني حاصل على جوائز دولية، درس الإخراج في جامعة القديس يوسف للدراسات السينمائي والسمعبصرية IESAV وحصل منه على درجة الماجستير عام 2001 . أخرج أكثر من 20 فيل مً وثائقيًا. من بين أعماله الشهيرة "يا عمري" ) 2017 (، "كمال جنبلاط.. الشاهد والشهادة" ) 2015 (، "مارسيدس" ) 2011 (، "درس في التاريخ" ) 2009 (، "حرب السلام" ) 2007 ( و"لاجئون مدى الحياة" ) 2006 (. تهتم أفلام زكاك بالأديان في دول الشرق الأوسط، مثل أفلام "المبشرون الجدد" و"أصداء سنية" و"أصداء شيعية". بينما تقوم أفلام أخرى مثل "بيروت وجهات نظر" و"تاكسي بيروت" رصد التغيرات التي تشهدها مدينة بيروت المعاصرة. أصدر هادي زكاك كتابًا بعنوان "السينما اللبنانية.. سينما نحو المجهول"، ويقوم بتدريس الكتابة والإخراج وتاريخ السينما في جامعة .IESAV

ديبورا يونج

رئيس لجنة التحكيم

ولدت في سانت لويس بولاية ميسوري، تخرجت ديبورا مع مرتبة الشرف من كلية ويسلي وحصلت على درجة الماجستير في الدراسات السينمائية من كلية تيش للفنون في جامعة نيويورك. بعد انتقالها إلى إيطاليا، عملت كصحفية وناقدة أفلام وكاتبة سيناريو ومترجمة. من عام 1990 إلى عام 1993 كانت رئيس مكتب روما في فاريتي. في عام 2008 ، أصبحت محرر الفيلم الدولي لمطبوعة هوليوود ريبورتر. وهي أيضا محررة مساهمة في مطبوعة سينيست الفصلية الأمريكية. عملت ديبورا مستشارا لمهرجان تريبيكا السينمائي ومهرجان البندقية السينمائي. عملت المديرة الفنية لمهرجان تاورمينا السينمائي من 2007 - 2011 . وفي إطار ولايتها، شكل المهرجان هوية قوية في منطقة البحر الأبيض المتوسط وزاد بشكل كبير جمهوره الدولي ومكانته مع أفلام من مصر والمغرب العربي.

سيتورا اليف

عضو لجنة التحكيم

المدير الفني لمهرجان الفيلم الروسي المفتوح كينوتافر وخبيرة فى الافلام، ولدت فى دوشانب وبدأت مشوارها السينمائي كممثلة، مثلت لاول مرة فى السابعة، وعلى مدى التسع سنوات التالية لعبت ادوار مختلفة في عشرة افلام من الاعمال التلفزيونية، تخرجت من معهد VGIK للسينما بموسكو قسم دراسة تاريخ السيناريو عام 1987 . منذ العام 1993 تعمل فى مهرجان IFF souchu ، وجه الحب، ومهرجان فن الاطفال "كينوفاتريك". منذ 2005 تعمل المدير الفني لمهرجان كينوتافار المفتوح وفى لجان التحكيم الدولية فى مهرجانات فينيس وبرلين وكارلوفي ومار ديل بيلاتا وثيزالونيكي ومونشي وغيرها.

تامر كروان

عضو لجنة التحكيم

درس تامر كروان الهندسة بالجامعة الامريكة فى القاهرة، ثم درس الموسيقى فى المدرسة الملكية للموسيقى بلندن، وعمل كمحرر فى الاذاعة البريطانية ثم مخرج وثائقي فى شبكة اوربت التلفزيونية. قدم تامر كروان اولى اعماله الموسيقية مع المخرج يسرى نصر الله عام 1998 من خلال فيلم المدينة، ثم قدم مع المخرج رأفت الميهي فيلم علشان ربنا يحبك وبنات وسط البلد وشقة مصر الجديدة مع المخرج محمد خان وبالالوان الطبيعية مع اسامة فوزي وفيلم كبارية مع المخرج سامح عبد العزيز. واصل تامر تأليف موسيقاه المتميزة لأفلام المخرج الشهير يسري نصرالله مثل افلام جنينة الاسماك واحكي يا شهرزاد وبعد المعركة وباب الشمس. قام كروان بتأليف عشرات الالحان لافلام وثائقية عديدة من بينها اسطورة روز ليوسف اخراج محمد القليوبى عام 2002 وعاشقات السينما، من انتاج واخراج ماريان خوري، وفيلم "كل شيء هيبقى تمام" لتامر عزت عام 2005 وفيلم "مكان اسمه وطن" لتهاني راشد وجيران فى 2009 . فى عام 2015 قام بتأليف موسيقى فيلم "خارج الخدمة" اخراج محمود كامل وحصل على جائزة المهرجان القومي للسينما وفى 2016 الف موسيقي فيلم المخرجة كاملة ابو ذكرى بعنوان يوم للستات وفيلم"البرالغربي" للمخرج علي ادريس وقد تم اختيار الفيلمان للعرض فى مهرجان القاهرة السينمائي.

سابنيف بابوتا

عضو لجنة التحكيم

سابنيف بابوتا، منتج ومخرج ومؤسس مجموعة داميدا للإنتاج الموجودة بلندن وروائي، له كتابات ممتدة عن فلسفة الأخلاق. يضم ملفه العملي مشروع إذاعي جديد يتضمن الرياضة الإلكترونية ومسلسل جرائم جديد بإستخدام الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد لتمكن المشاهدين من إكتشاف والتفاعل مع مشاهد الجريمة التي يعاد إنشائها. إنضم سابنيف إلي مجموعة البي بي سي فور الإنتهاء من دراسته بجامعة أوكسفورد ثم انتقل لفترة قصير إلي قناة لندن لنهاية الأسبوع كمراسل وباحث وبعدها في عام 1987 عاد إلي قناة البي بي سي وظل هناك حتي عام 2006 كمنتج ومخرج ثم كمنتج منفذ في نشرة أخبار البي بي سي والأخبار اليومية. كما كان مسئولاً عن إذاعة البي بي سي ليلة الألفية وأنتج الإذاعة العالمية لجوائز الأوسكار الهندية كل سنة والتي في عامها السابع عشر حالياً. يعتبر أحد أقوي صناع الأفلام حول العالم ويجيد صياغة أدوار البطولة للشخصيات في أفلامه الوثائقية، دائماً يسلط الضوء علي الخاسرين لتحويلهم إلي رابحين.

شون ماكاليستر

عضو لجنة التحكيم

يشتهر بأفلامه الصادقة المليئة بالحميمية الإستثنائية في حيوات الناس العادية التي تعاني من أجل النجاة وسط صراعات سياسية و شخصية محاولين إيجاد منطق في العالم الذي نعيش فيه. منذ بدايته في أفلام: "العمل لدي العدو" 1997 و "أصحاب الأذهان" 1998 اللذان رشحا إلي الجائزة الملكية للمجتمع التيليفزيوني وحتي نجاحاته الأحدث: "حرية بغداد" 2004 الحائز علي جائزة لجنة تحكيم مهرجان صان دانس وأيضاً "اليابان: حكاية حب و كراهية" 2008 و"الثوري المتردد" – تستمر أعمال شون في إلهام و إبهار الجماهير. حصل فيلمه "حكاية حب سورية" 2015 مؤخراً علي ترشيح لجائزة البافتا وصنفته مجلة الجارديان كثالث أفضل فيلم لعام 2015 كما منح جائزة سينما من أجل السلام المرموقة.

.

لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة

رجاء عماري

عضو لجنة تحكيم

ولدت في تونس. بعد حصولها على درجة الماجستير في الأدب الفرنسي من جامعة تونس، تخرجت في المدرسة الوطنية العليا لمهن الصورة والصوت (لا فيميس) في فرنسا. عُرض فيلمها الروائي الأول "الحرير الأحمر" (2002) لأول مرة في مهرجان برلين السينمائي الدولي الـ52، . اختير فيلمها الثاني "الدواحة" (2009) في مسابقة آفاق (أوريزونتي) في الدورة الـ66 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي. في عام 2014، أخرجت "ربيع تونس" وهو فيلم تلفزيوني لقناة آرتيه. "جسد غريب" (2016) شهد عرضه العالمي الأول بمهرجان تورنتو السينمائي الدولي الـ41. فازت أفلام عماري بالعديد من الجوائز واستُقبلت من الجمهور والنقاد بشكل إيجابي. في عام 2019، أُعلن عن عضويتها في أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة (الأوسكار). في عام 2020، أخرجت فيلمها الوثائقي الأحدث "كان لديها حلم"، والذي أُنتج بواسطة سيني تيفي وآرتيه تليفيزيون، كما عُينت رئيسة لجنة التحكيم في مؤسسة جان للسينما في فرنسا.

علي فازال

عضو لجنة تحكيم

ممثل هندي متميز بدأ حياته الفنية بأدوار بارزة في الفيلم البوليوودي "3 بلهاء" (2009)، أتبع ذلك بـ"فوكري" (2013)، وجزئه الثاني "عودة فوكري" (2017). كما ظهر في مسلسل "بطل بوليوود" (2009). ظهر فازال لأول مرة في عمل أمريكي في عام 2015 عندما ظهر في فيلم "سريع وغاضب 7"، لفت انتباه الجمهور العالمي بعد أن لعب دور البطولة في فيلم "فيكتوريا وعبدول" (2017)، بمشاركة الممثلة الكبيرة جودي دنش. عُرض الفيلم في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، ومهرجان تورونتو السينمائي الدولي، وفاز بجوائز جولدن جلوب وساج والأوسكار. لعب فازال دور البطولة في فيلم ديزني "موت على النيل" من تأليف كينيث براناه، المقتبس من رواية أجاثا كريستي الشهيرة. يلعب فازال حاليا دور البطولة في مسلسل أمازون الشهير "ميرزابور"، والذي بدأ عرضه في عام 2018.

مريم نداي

عضو لجنة تحكيم

ممثلة سنغالية ولدت في عام 1983، وانتقلت إلى باريس في سن العشرين. حصلت على شهادة في إدارة الفنادق، وعملت في فنادق مشهورة لمدة 10 سنوات قبل أن تبدأ رحلتها الفنية. أول فيلم قصير ظهرت فيه هو "مامان" (2015) للمخرجة ميمونة دوكوريه، والذي توج بأكثر من 60 جائزة وتكريم في جميع أنحاء العالم. في عام 2018، حصلت على دور البطولة في فيلم "أمين" لفيليب فوكون، والذي تم عرضه في نصف شهر المخرجين في مهرجان كان السينمائي. قامت نداي ببطولة المسلسل القصير "أبيض وأسود" لموسى سين أبسا لفرانس تي في. إلى جانب ذلك، تعمل على مسلسل "إيماني" للايتيتا رامامونجيسوا.

جيوم دي ساي

عضو لجنة تحكيم

ولد في عام 1968 ودرس الهندسة المدنية. بعد كتابته وإخراجه لفيلمين قصيرين فازا بالعديد من الجوائز، عمل لمدة 10 سنوات لصالح كانال + في قسم السينما، إضافة إلى عمله كمشرف تحرير لمدة عامين في قسم الأفلام القصيرة لكانال +، والمدير الفني لقناة فرانس 2. عمل منتجًا مستقلًا منذ عام 2000، حيث أنتج وشارك في إنتاج ما يزيد عن 50 فيلمًا فنيًا اختيرت في العديد من المهرجانات السينمائية الكبرى وعُرضت في دور العرض الفرنسية. كما يشرف على عدة منصات تطوير أفلام عالمية من بينها بيست وتايز زات بيند ووروكلاو ستوديو وكان ريزدنس وآراس دايز.

كندة علوش

عضو لجنة تحكيم

ممثلة سورية درست النقد المسرحي في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق. بدأت حياتها المهنية السينمائية مساعدة للإخراج ثم عملت منتجة فممثلة. خلال مسيرتها الفنية، ظهرت في أكثر من 15 فيلماً و20 مسلسلًا تلفزيونيًا. تعاونت مع بعض أبرز المخرجين في سوريا ومصر، ومنهم شوقي الماجري وشريف عرفة وحاتم علي وخالد مرعي ومروان حامد ومحمد ياسين. شغلت منصب عضو لجنة تحكيم في العديد من المهرجانات السينمائية، بما في ذلك مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في عامي 2012، و2017، ومهرجان تروب فيست للأفلام القصيرة في عام 2012، ومهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط في عام 2013، ومهرجان الأقصر للسينما الإفريقية في عام 2018. تم إدراج اسم علوش ضمن الداعمين البارزين للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مروان حامد

رئيس لجنة التحكيم

مخرج مصري تخرج من المعهد العالي للسينما بدأ مسيرته السينمائية عام 1995 مساعدًا للإخراج. بعد ذلك أخرج حامد وأنتج العديد من الأفلام والإعلانات التجارية والمسلسلات التلفزيونية، وفازت أفلامه بأكثر من 30 جائزة، حيث عُرض فيلمه الروائي الطويل الأول "عمارة يعقوبيان" 2006 في الدورة الـ56 لمهرجان برلين السينمائي، كما كان مُرشحًا لتمثيل مصر في الدورة الـ79 من جوائز الأوسكار لجائزة أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية. حصل فيلمه "الفيل الأزرق" 2014 على جوائز عدة منها جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان بروكسل فانتاستيك السينمائي الدولي. اختير حامد عضوًا في لجان تحكيم عدد من المهرجانات السينمائية، مثل القاهرة، ومونبيلييه، ومونتريال عام 2010 وأبو ظبي السينمائي عام 2011 . في عام 2019 أعلنت مؤسسة أمريكا أبرود ميديا تكريم مروان حامد ووالده كاتب السيناريو والمنتج المرموق وحيد حامد في الدورة السادسة من جوائزها في واشنطن.

محمد الدراجي

عضو لجنة تحكيم

كاتب ومخرج ومنتج عراقي درس السينما في أكاديمية الإعلام في هيلفرسوم. حصل على درجتي ماجستير في التصوير السينمائي والإخراج من نورثرن فيلم سكول في ليدز. هو أيضًا أحد مؤسسي شركة هيومان فيلم التي تعمل في حقل إنتاج الأفلام الطويلة في المملكة المتحدة. فازت أفلامه الطويلة بالعديد من الجوائز لمهرجانات سينمائية رائدة مثل: سندانس وبرلين وأبو ظبي وتورنتو السينمائي. مُنح جائزة أفضل مخرج للشرق الأوسط من فاريتي في عام 2010 . مثّل فيلم الدراجي الأول "أحلام" 2003 العراق لجوائز الأكاديمية «الأوسكار » و «جولدن جلوب » عام 2007 ، كما مثل "ابن بابل" 2010 و"الرحلة" 2017 العراق في مشاركاتها الرسمية لدورات جوائز الأوسكار ال 83 والـ 98 . أسس الدراجي المركز العراقي المستقل للسينما لدعم صناع الأفلام الشباب ومشاريعهم السينمائية.

يوكا بيكا لاكسو

عضو لجنة تحكيم

مدير مهرجان تامبيري السينمائي وعضو أكاديمية السينما الأوروبية، شارك في عملية الاختيار والبرمجة منذ عام 2000 . كونه مديرًا للمهرجان، يتقاسم لاكسو مسؤولية التخطيط الاستراتيجي والبرمجة. اختير لاكسو لعضوية لجان تحكيم مهرجانات سينمائية دولية زاد عددها عن 50 مهرجانًا، من بينها: مهرجان أدنبرة السينمائي الدولي، ومهرجان لوكارنو السينمائي ومهرجان نوفو سينما في مونتريال، وموريليا السينمائي الدولي في المكسيك. بالإضافة إلى ذلك يعمل لاكسو مديرًا تنفيذيًا لمركز بيركنما السينمائي المحلي في تامبيري. وبيركنما هي منظمة غير ربحية، لديها دار عرض للأفلام غير التجارية، كما تعمل في مجال توزيع الأفلام في فنلندا وفي مجال تعليم الإعلام على نطاق واسع.

درة زروق

عضو لجنة تحكيم

ممثلة تونسية حاصلة على شهادة في العلوم السياسية من جامعة القديس يوسف في بيروت. شقّت طريقها إلى التمثيل من خلال الانضمام إلى مجموعة مسرحية، حيث مثلت في مسرحية "مجنون" لتوفيق الجبالي. بدأت حياتها المهنية في السينما التونسية، إضافة إلى الأفلام الروائية العالمية مثل فيلم "كوليسيام" 2003 لريم تيلمان، وفيلم "ناديا وسارا" 2004 لمفيدة التلاتلي. في عام 2007 ، اختارها يوسف شاهين لدور في فيلم "هي فوضى"، وتتضمن مسيرتها أفلامًا مميزة مثل "بابا" 2012 و"تصبح على خير" 2017 و"الشيخ جاكسون"2017. عملت على مدار حياتها في أكثر من 30 عملاً سينمائياً وتلفزيونيًا فازت بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان دير جيست في عام 2008 ، وجائزة الموركس الذهبي لأفضل ممثلة عربية عن أدوارها في "الريان" و"آدم".

خوانيتا أونزاجا

عضو لجنة تحكيم

مخرجة ومصورة سينمائية كولومبية بلجيكية تجمع بين العناصر الخيالية والوثائقية والتجريبية في أفلامها، ومن خلالها تتطرق إلى موضوعات الذاكرة والموت والخيال. في عام 2017 ، فاز فيلمها القصير "الغابة تعرفك أكثر مما تعرف نفسك" بجائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم قصير في قسم (الجيل فورتين بلس( في الدورة الـ67 لمهرجان برلين السينمائي الدولي، وجائزة في إيه إف وايلدكارد المرموقة. أما فيلمها القصير الأحدث "أغنيتنا للحرب" فقد عُرض عالميًا لأول مرة في نصف شهر المخرجين بمهرجان كانّ عام 2018 ، كما تم اختياره للمشاركة في كل من كليرمون فيران وإدفا ودوك ليبزوج ومهرجان شيكاجو. تقومأونزاجا حاليًا بتصوير فيلمها الروائي الطويل الأول بعنوان "المناظر الطبيعية التي تبحث عنها" في معمل تورينو لتطوير سيناريوهات الأفلام.

كامل الباشا

رئيس لجنة التحكيم

ممثل ومخرج وكاتب ومدرس فلسطيني، ولد في المالحة جنوب شرق القدس، ودرس المسرح في الفترة بين 1979 و 1983 . اعتقلته السلطات الإسرائيلية بسبب نشاطه السياسي في شبابه، وأودع في السجن لمدة عامين، خرج بعدها ليمثل في عدة مسرحيات ويخرج نحو 30 مسرحية، كان أحد أدواره البارزة في البداية دوره في النسخة العربية لمسرحية بريخت "الاستثناء والقاعدة". قام الباشا أيضًا بتأليف وترجمة نصوص مسرحية عديدة، وظهر في مسلسلات وأفلام فلسطينية من بينها فيلم المخرج مؤيد عليان "عن الحب والسرقة ومشاكل أخرى" الذي عُرض في مهرجان برلين عام 2015 . دوره في فيلم المخرج زياد دويري "قضية رقم 23 " المشارك في مهرجان النسخة الأولى من مهرجان الجونة، فاز عنه بكاس فولبي لأحسن ممثل في مهرجان فينيسيا السينمائي الرابع والسبعين عن تجسيدهشخصية المهندس اللاجئ الفلسطيني في لبنان. يشغل حاليًا منصب المدير الفني لمؤسسة "قدس آرت".

دوريس بوير

عضو لجنة التحكيم

مبرمجة نمساوية والمتحدثة باسم منتدى مهرجانات النمسا السينمائية. درست العلوم السياسية في جامعة فيينا. في الفترة بين 2006 و 2014 عملت كمديرة إدارية لفيلم جاليري 8½ ، وهو متجر متخصص في تأجيراسطوانات ال DVD في فيينا. في الفترة بين 2008 و 2014 كانت مديرة اسبرسو فيلم، وهو مهرجان سنوي للأفلام القصيرة يقام في الهواء الطلق في الحي الثامن من العاصمة النمساوية. ترأس فريق برمجة الأفلام الروائية والتسجيلية الدولية في مهرجان فيينا المستقل للفيلم القصير. شاركت عام 2012 في تأسيس منتجى مهرجانات النمسا السينمائية، المؤسسة التي تضم 22 مهرجانًا سينمائيًا تقام في النمسا.

أحمد مالك

عضو لجنة التحكيم

بدأ الممثل المصري مشواره من القمة عندما اختير للعب مرحلة الطفولة في حياة مؤسس الإخوان المسلمين حسن البنا في مسلسل "الجماعة" عام 2010 ، ليبدأ مالك مسيرة تمثيلية رائعة في سن مبكرة، وبدا الحصول على الاعتراف الدولي بلعبه دور "منص" في فيلم محمد دياب الشهير "اشتباك" عام 2016 . جسد مالك دور المراهق المهووس بمايكل جاكسون في فيلم المخرج عمرو سلامة "شيخ جاكسون". اختاره مهرجان تورنتو بين ثماني مواهب عالمية للمشاركة في برنامج "نجوم صاعدة" التابع للمهرجان، كما تم اختياره للعب أول أدواره الدولية في فيلم "بنات مونتريال" للمخرجة الكندية باتريشيا تشيكا. يدرس مالك الآن في مركز القاهرة للرقص المعاصر، وسيُعرض أحدث أفلامه "عيار ناري" للمخرج كريم الشناوي في الدورة الحالية من مهرجان الجونة السينمائي.

صبا مبارك

عضو لجنة التحكيم

ممثلة ومنتجة أردنية شهيرة، تتضمن مسيرتها مجموعة من الأعمال الناجحة التي نالت شهرة واستحساناً على الصعيدين الإقليمي والدولي، تعكس الجوائز العديدة التي نالتها قدرتها على تجسيد قضايا وهموم المرأة العربية سواء في المسرح أو السينما أو التلفزيون. درست صبا الفنون الجميلة في جامعة اليرموك بالأردن، ولعبت أول أدوارها السينمائية في الفيلم الأردني "سفر الأجنحة" ) 2003 (، وتلته بأفلام "خارج التغطية"، "مملكة النمل" وفيلم "مدن الترانزيت". في 2007 نالت صبا جائزة إيمي الدولية عن دورها في مسلسل "الاجتياح". دخولها للسينما المصرية جاء من خلال فيلم "بنتين من مصر" ) 2010 (. مؤخرًا قامت بإنتاج وبطولة الفيلم المقدر نقديًا "المسافر: حلب اسطنبول") 2017 (، ونال جائزة الجمهور في مهرجان أنطاليا السينمائي الدولي.

ليز شاكليتون

عضو لجنة التحكيم

تعيش في هونج كونج وتعمل كمحررة آسيا لمجلة "سكرين انترناشونال"، ومشرفة المحتوى المتعلق بآسيا في موقع المجلة الإلكتروني والطبعة الشهرية للمجلة واليوميات التي تصدر خلال المهرجانات والأسواق الدولية، وتعمل عن كثب مع فريق تحرير "سكرين انترناشونال" في لندن ولوس أنجلوس. وبنت علاقات مع أهم الشخصيات الفاعلة في السوق السينمائي الصيني، مكنتها من كتابة المئات من القصص الإخبارية والتحليلات المتعمقة. تقوم أيضًا بتنظيم وإدارة حلقات دراسية تضم شخصيات فاعلة في الصناعة خلال المهرجانات والمؤتمرات السينمائية. شاكيلتون هي مؤسسة "تشايم كونسالتنج"، المركز الاستشاري الذي يساعد الشركات الغربيةوالوكالات الحكومية على التواصل مع الصناعة السينمائية سريعة النمو في الصين والهند والشرق الأوسط.

نيللي كريم

رئيس لجنة التحكيم

نيللي كريم ممثلة مصرية وعارضة أزياء وراقصة بالية. درست الباليه في معهد الباليه في أكاديمية الفنون ثم تابعت الدراسات العليا. بدأت حياتها المهنية كراقصة قبل التحول إلى التمثيل في أوائل عام 2000 بدأت مشوارها الفني من خلال تقديم عروض موسيقية فى فوازير رمضان. لعبت دور البطولة فى فيلم "سحر العيون" عام 2002 الذي أنطلقت بعده إلى الفيلم المصري - التركي "هروب المومياء"، وكان نقطة تحول في حياتها المهنية. في عام 2004 فازت بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لدورها في "إنت عمري" وجائزة خاصة في مهرجان القومي للسينما في عام 2010 لدورها في فيلم "واحد صفر". وبعد عام، فازت بالجائزة الكبرى لجوائز لجنة التحكيم من مهرجان آسيا والمحيط الهادئ للشاشة لدورها في فيلم 678 ، تليها جائزة أفضل ممثلة لنفس الفيلم في مهرجان الأفلام العربية عام 2012 . عضو لجنة التحكيم فى مهرجان القاهرة ومهرجان أبو ظبي وفينيسيا. تألقت نيللى فى أحدث أفلامها "اشتباك" الذى عرض لأول مرة فى مهرجان كان من خلال قسم «نظرة ما » وقد تم اختيار فيلم "اشتباك" لتمثيل مصر فى القائمة الطويلة لجائزة اوسكار أفضل فيلم اجنبي.

نجوى نجار

عضو لجنة التحكيم

كاتبة و مخرجة، حصلت علي درجة الماجيستير في صناعة الأفلام من الولايات المتحدة الأمريكية. تم الإثناء علي فيلمها الروائي الطويل الأول "المر و الرمان" 2009 الحائز علي عدة جوائز. فاز فيلمها الثاني "عيون الحرامية" 2014 بجائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة والذي ظهر فيه الممثل المصري خالد أبو النجا لأول مرة في السينما الفلسطينية كما رشح الفيلم لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي لعام 2015 و جايزة الجولدن جلوب. أنتجت نجار مجموعة من الأفلام القصيرة مع عدد من المخرجين الدوليين تحت عنوان "شتاء غزة" في عام 2009 . تعمل الآن علي التحضير لفيلمها الروائي الطويل الثالث "رحلة علي الطريق: نجل رجل هام جداً" الذي سيتم تصويره في فلسطين. كانت قارئة و مستشارة ل"راوي: معمل صان دانس لكتاب السيناريو" لدورتين متتاليتين. العديد من المهرجانات العالمية ضمتها إلي لجان تحكيمها و أعطت مؤخراً محاضرة إخراج في مهرجان جالواي للأفلام في عام .2016

علي مصطفى

عضو لجنة التحكيم

واحد من أبرز المخرجين الإماراتيين. وقد سعى علي، الذي نشأ في الإمارات العربية المتحدة، لتحقيق هدفه في عام 2003 عندما التحق بمدرسة لندن السينمائية للحصول على درجة الماجستير في التدريب العملي في صناعة الأفلام. أسس شركة الإنتاج الخاصة به، أطلق عليها اسم افلام )ايه اف ام( فى عام 2007 ، التى تقوم بانتاج الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والأفلام الوثائقية، والإعلانات التلفزيونية، وأفلام الشركات الدعائية. وقد تم اختيار فيلم تخرجه القصير "تحت الشمس" رسميا ورشح لأفضل فيلم أجنبي في مختلف المهرجانات الدولية. كما فاز بجائزة أفضل فيلم اماراتي فى عام 2006 في مسابقة الإمارات السينمائية التي أقيمت في العاصمة أبوظبي. وحاز على جائزة "أفضل مخرج إماراتي" من قبل مهرجان دبي السينمائي الدولي في عام 2007 . ومنحته مجلة "ديجيتال ستوديو" جائزة "أفضل مخرج شاب للعام 2010 ". حقق فيلمه "دار الحي" نجاحاً من بعده فيلم من ألف إلى ب، أول فيلم إماراتي يفتتح مهرجان أبوظبي السينمائي. وأحدث ما قدمته "ايمج نيشن" أبوظبي، للعالم العربي فيلم "المختارون". حصل على جائزة "رجل العام" عام 2014 من قبل مجلة "إسكوير مان » لإنجازاته في المساعدة على بناء صناعة أفلام الإمارات العربية المتحدة.

أنيسة داوود

عضو لجنة التحكيم

ممثلة، ومؤلفة ومنتجة ومخرجة للسينما والمسرح. . تألقت انيسة في بطولة الفيلم القصير "آمال محترقة" للمخرج لطفي عاشور الذي شاركت في كتابته وإنتاجه. بالتوازي مع عملها كممثلة شاركت في تأسيس جمعية أيه بي أيه: اتحاد الفنانين المنتجين وخلقت أداة إنتاج تتسق مع منهجها، استنادا إلى اجتماع الفنانين من مختلف التخصصات ومع اشتراط تحقيق الاتساق بين الأعمال الفنية ووسائلها مع المنتج. في عام 2016 ، قامت باخراج فيلمين وثائقيين: "دعونا نعمل" والفيلم الروائي "نساؤنا في السياسة والمجتمع" الذي يحاول تقييم الحالة النسوية في تونس. وهي تستعد حاليا لتصويرفيلم بعنوان "الحمام" وسيكون أول فيلم قصير لها من بعد التعاون كمهندسة مناظر لأفلام لطفي عاشور القصيرة بالاضافة الى تطوير سيناريو لأول أفلامها الروائية "الخالدون" حالياً، كما شاركت كممثلة في فيلم "على كف عفريت" من اخراج كوثر بن هنية "، الذى تم اختياره للعرض في قسم «نظرة ما » بمهرجان كان 2017 .

نينا رودريجز

عضو لجنة التحكيم

نشأت نينا رودريجز في مقاطعة كولونيا بالمانيا، حيث بدأت بالعمل في مجال صناعة الموسيقى، وحازت على دبلومة في نظرية الفيلم، ثم استكملت دراستها السينمائية بالحصول على الماجيستير في مجال عرض وحفظ الصور الفيلمية من جامعة امستردام وبالتعاون مع ارشيف )اي فيلم( لحفظ الأفلام السينمائية. قامت نينا ببرمجة العروض الخاصة ببرنامج )طرق مختصرة( في كولونيا وعملت في كل من ارشيف الفيلم الألماني ومتحف الفيلم بفرانكفورت. منذ عام 2006 تولت نينا منصب رئيس مبرمجي مهرجان غواناخواتو الدولي بالمكسيك، حيث قامت بالتركيز على تطوير مبادرات إنتاجية جماعية جديدة مثل مبادرة )رايلي( و )أفلام من المكسيك( وحديثا مبادرة غواناخواتو لتطوير المشاريع. منذ عام 2009 و نينا تتعاون مع مهرجان أبو ظبي السينمائي، ومؤخرا مع مهرجان قمرة السينمائي وهو أحدث مبادرات مؤسسة الدوحة للأفلام حيث تقوم بالأشراف على مشروعات الأفلام التي في مرحلة التطوير أو في طور خدمات ما بعد الانتاج. كذلك عملت نينا كمشرفة اكاديمية لورشة بيبلو ماجيكو المكسيكية لتطوير الافلام في مدينة تيبوزتلان.

.