Sunday ,1 of October 2017
تحت شعار "السينما من أجل الإنسانية" إختتام فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي بطموحات كبيرة للسينما في الشرق الأوسط والعالم
Share

إختتام فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي بطموحات كبيرة للسينما في الشرق الأوسط والعالم

تحت شعار "السينما من أجل الإنسانية" إختتام فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي بطموحات كبيرة للسينما في الشرق الأوسط والعالم

الجونة، مصر – 29 سبتمبر، 2017: إختتمت فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي في حفل كبير حضره عدد كبير من النجوم العالميين، والمصريي، والعرب أقيم في مدينة الجونة الساحلية يوم الجمعة 29 سبتمبر. حيث كان من بين ضيوف الحفل الفنان العالمي فوريست ويتيكر، والممثلة والمطربة الأمريكية الشهيرة فينيسا ويليامز، كما حضر حفل الختام المخرج والمنتج العالمي الشهير أوليفر ستون والفنان التركي خالد أرغنج. وكان عدد من النجوم العالميين قد حضروا حفل الإفتتاح الذي أقيم يوم 22 سبتمبر بمسرح المارينا من بينهم ديلان ماكديرموت، ومايكل مادسون، وإيمانويل بياغ، بالإضافة إلى عدد كبير من النجوم ومنتجي ومخرجي الأفلام المصريين والعرب. بالإضافة إلى عدد كبير من النجوم ومنتجي ومخرجي الأفلام المصريين والعرب.

وكان المهرجان قد انطلق تحت شعار "السينما من أجل الإنسانية"، حيث انعكس ذلك على أنشطة المهرجان المختلفة، والذي يهدف إلى تسليط الضوء على دور السينما في تشجيع التفاعل بين الحضارات، وزيادة الوعي بالرؤى السينمائية المختلفة. كما يهدف إلى خلق فرص لتطوير ودعم جميع أشكال التعبير الإبداعيلة العصرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخاصة بين الأجيال العربية الشابة ونظيرتها من مختلف أنحاء العالم. حيث تمكن المهرجان من تحقيق ذلك من خلال منصة الجونة السينمائية، ومنطلق الجونة السينمائي، وجسر الجونة السينمائي، التابعة لمهرجان الجونة السينمائي والتي تهدف إلى تشجيع وتطوير صناعة الأفلام.

وتهدف منصة الجونة السينمائية، والتي تعد مركزا للأعمال الإبداعية، إلى دعم صناع الأفلام المصريين والعرب، وتنمية ودعم المواهب الواعدة في السينما المصرية والعربية. ونظمت المنصة العديد من النشاطات التي شارك فيها ممثلون عن المهرجانات العالمية المرموقة، والمعاهد السينمائية البارزة، إضافة الى موزعي ووكلاء مبيعات الأفلام والعديد من كبرى القنوات والشبكات التلفزيونية. وقد وفرت المنصة فرصة فريدة للتعارف بين صانعي الأفلام المصريين والعرب، وبين نظرائهم من أنحاء العالم بهدف المساهمة في دفع تطورهم المهني، وخلق موجة جديدة من صناع الأفلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

أما جسر الجونة السينمائي فقد وفر العديد من الجلسات النقاشية المتخصصة، واجتماعات الطاولة المستديرة، وورش العمل، والمحاضرات الرئيسية، والتي قدمها عدد من المحترفين في مجال صناعة السينما من جميع أنحاء العالم، وتناقش مختلف القضايا التي تهم صناعة السينما ومن بينها تقنيات الإنتاج، وتطوير المحتوى، وكتابة السيناريو. كما جرى خلال هذه الجلسات مناقشة تناول القضايا الإنسانية الهامة، كأزمة اللاجئين، والبيئة من خلال سرد الأفلام. جدير بالذكر أن قائمة المتحدثين في المحاضرات الرئيسية التي أقيمت خلال فعاليات جسر الجونة السينمائي قد ضمت العديد من الأسماء اللامعة في مجال صناعة السينما العالمية كالممثل الاميركي فوريست ويتيكر، والمخرج أوليفر ستون.

أما منطلق الجونة السينمائي، فهو مختبر لتطوير المشاريع والإنتاج المشترك. حيث يوفر فرصة لصانعي الأفلام الطموحين، ومخرجي ومنتجي الأفلام العرب الذين يعملون على مشاريع سينمائية جديدة، للحصول على الدعم الإبداعي والمالي من خلال مجموعة واسعة من اللقاءات التي وفرها الجسر بين المخرجين، والمنتجين، والموزعين العرب، والدوليين بهدف زيادة فرص الأعمال للسينما العربية. وقد أعلن المهرجان أمس أسماء الفائزين بجوائز منصة الجونة السينمائية من الفنانين الشباب في حفل خاص أقيم أمس على هامش المهرجان، حيث حصد الفيلم المصري "أوضتين وصالة" للمخرج المصري شريف البنداري جائزة مهرجان الجونة السينمائي، والتي تبلغ قيمتها 20 ألف دولار. كما فاز الفيلم اللبناني "كوستا برافا" بالجائزة التي تقدمها شركة "نيوسنشري"، والتي تبلغ قيمتها 10 آلاف دولار، وتسلمتها منيا عقل. كما فاز الفيلم المصري "أبو زعبل 1989" للمخرج بسام مرتضي بجائزة "إبداع"، والتي تبلغ قيمتها 10 آلاف دولار. كما فاز عدد من المشاركين بجوائز مالية تشجيعية قدمها لهم شركاء المهرجان.

جدير بالذكر أن الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي قدمت برنامج حافل بالعروض السينمائية ضم أكثر من 70 فيلماً، وشهد المهرجان العرض العالمي الأول لفيلمين مهمين، وهما الفيلم الوثائقي "سفرة" للمخرج توماس مورغان، وفيلم "فوتو كوبي" للمخرج المصري تامر العشري.

وخلال حفل الختام، تم إعلان أسماء الفائزين بجوائز نجمة الجونة السينمائية. حيث منح المهرجان الجوائز للأفلام الفائزة في الفئات التالية:

مسابقة الأفلام الروائية الطويلة:

·         نجمة الجونة الذهبية للفيلم الروائي الطويل (جائزة المهرجان ، 50,000 دولار أمريكي) - أم مخيفة  لآنا أوروشادزه – جيورجيا.

·         نجمة الجونة الفضية للفيلم الروائي الطويل (جائزة المهرجان، 25,000 دولار أمريكي) -  القضية 23 لزياد دويري - لبنان-فرنسا

·         نجمة الجونة البرونزية للفيلم الروائي الطويل (جائزة المهرجان، 15,000 دولار أمريكي) – أرثميا لبوريس خليبنيكوف - روسيا

·         نجمة الجونة لأفضل فيلم روائي عربي (جائزة المهرجان، 20,000 دولار أمريكي) – فوتوكوبي لتامر عشري - مصر

·         نجمة الجونة لأفضل ممثل (جائزة المهرجان، وشهادة) – دانيل جيمانيز عن دوره في فيلم زاما.

·         نجمة الجونة لأفضل ممثلة (جائزة المهرجان، وشهادة) – ناديا كوندا عن دورها في فيلم وليلى.

مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة:

·         نجمة الجونة الذهبية للفيلم الوثائقي الطويل (جائزة المهرجان، 30,000 دولار أمريكي) - لست عبدًا لك لراوول بيك - بلجيكا-فرنسا-سويسرا-الولايات المتحدة

·         نجمة الجونة الفضية للفيلم الوثائقي الطويل (جائزة المهرجان، 15,000 دولار أمريكي) - بارود ومجد لفيكتور جاكوفليسكي - الولايات المتحدة-المكسيك

·         نجمة الجونة البرونزية للفيلم الوثائقي الطويل (جائزة المهرجان، 7,500 دولار أمريكي) - السيدة فانج لوانج بينج - فرنسا-ألمانيا-الصين

·         نجمة الجونة لأفضل فيلم وثائقي عربي (جائزة المهرجان، 10,000 دولار أمريكي) - لديّ صورة «الفيلم رقم 1001 في حياة أقدم كومبارس في العالم » لمحمد زيدان - مصر

مسابقة الأفلام القصيرة

·         نجمة الجونة الذهبية لأفضل فيلم قصير (جائزة المهرجان، 15,000 دولار أمريكي) - عنب الذنب لشادي الحاموص - هولندا

·         نجمة الجونة الفضية للفيلم القصير (جائزة المهرجان، 7,500 دولار أمريكي) - لالاي بالالاي لرسلان براتوف - روسيا

·         نجمة الجونة البرونزية للفيلم القصير (جائزة المهرجان، 4,000 دولار أمريكي) - ماما بوبو لروبان أندلفيجر وإبراهيما سايدي - فرنسا-بلجيكا-سنيغال

·         نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي قصير (جائزة المهرجان، 5,000 دولار أمريكي) – القفشة لكريستوف م.صابر - سويسرا

وبالإضافة الى الجوائز الرسمية للمهرجان، تم تقديم عدد من الجوائز الخاصة أيضا. حيث حصل فيلم "سفرة" لمخرجه توماس مورجان على جائزة الجمهور للسينما من أجل الإنسانية، كما فاز نفس الفيلم بجائزة "منتور أرابيا" لأفضل فيلم وثائقي عربي. كما قدمت شركة "فيلم فاكتوري جائزة خاصة لأفضل فيلم قصير فاز بها الفيلم العراقي "مصور بغداد".

كما كرّم المهرجان في دورته الأولى ثلاثة من أبرز الشخصيات السينمائية من مصر، والعالم العربي، والعالم. حيث وقع اختيار الشخصيات المكرمة لتضم ثلاثة من أهم من أثروا السينما بعطائهم، وهم الممثل العالمي والناشط الإنساني فوريست ويتيكر، والذي تسلم جائزة الإنجاز الإبداعي في حفل ختام المهرجان. بينما قد كان سبق تكريم كل من النجم المصري عادل إمام، والناقد السينمائي اللبناني إبراهيم العريس في حفل الإفتتاح. وتم اختيار هذه الشخصيات الثلاث لمساهمتهم الفريدة في المجال السينمائي، بالإضافة لدورهم الإنساني في دعم شعار "السينما من أجل الإنسانية" الذي يتبناه المهرجان.

وبهذه المناسبة قال رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس مؤسس مهرجان الجونة السينمائي: "لقد كانت إقامة مهرجان الجونة السينمائي حلماً لي استمر لسنوات عديدة، ويسعدني أن أراه يتحقق ويتحول إلى حقيقة. إنني أشعر بالإعتزاز والفخر بالنتيجة التي حققها المهرجان في دورته الأولى، والذي جاء ليحتفي بفن السينما والفنون عامة، ويهدف لنشر الثقافة والإسهام في تغيير الصورة النمطية لدى العالم عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". وأضاف ساويرس: "أنا سعيد بإقامة هذا المهرجان في مدينة الجونة الجميلة، والتي كانت إختيارا موفقا لإقامة هذا الحدث الكبير، وذلك لما توفره من مختلف الخدمات المتميزة، بالإضافة لما تتمتع به من مستوى متميز في المرافق والبنية التحتية، بالإضافة إلى شواطئها الجميلة المطلة على البحر الأحمر في الأراضي المصرية. إنني أتطلع إلى إقامة الدورة الثانية من المهرجان في الجونة، والذي نأمل أن يكون قد نجح في ترسيخ إسمه كواحد من أبرز مهرجانات السينما العالمية منذ دورته الأولى".

Share this article