Sunday ,3 of November 2019
Share

مهرجان فالنسيا لسينما البحر المتوسط يستضيف مخرجات السينما المصرية وبشرى رزة في لجنة التحكيم

بعد انقطاع دام لمدة 6 أعوام من 2012 إلى 2017، عاد مهرجان فالنسيا لسينما البحر المتوسط في 2018 وقام بعمل برنامج استعادي للأفلام الروائية الفلسطينية، كما عرض فيلم "بين بحرين" لمخرجه المصري أنس طلبة في مسابقته الرسمية. لكن هذا العام وفي دورته الـ34 اهتم المهرجان بعمل برنامج يحتفي بمخرجات السينما المصرية، ليكون عنوان البرنامج "ثورة النساء في السينما المصرية".

تضمن البرنامج أفلامًا مثل: "قص ولزق" و"نوارة" لهالة خليل و"واحد صفر" و"يوم للستات" لكاملة أبو ذكري، و"هرج ومرج" لنادين خان و"بيبو وبشير" لمريم أبو عوف و"فيلا 69" لآيتن أمين و"الخروج للنهار" لهالة لطفي، إضافة إلى "تأتون من بعيد" لأمل رمسيس و"عاشقات السينما" لماريان خوري و"18 يوم" الذي شاركت به كلا من مريم أبو عوف وكاملة أبو ذكري.

كما ضمت لجنة التحكيم الممثلة والفنانة المصرية ورئيس العمليات والمؤسس المشارك لمهرجان الجونة السينمائي بشرى رزة، إلى جانب الكاتبة والمخرجة الجزائرية صوفيا جاما والمخرج الفلسطيني مؤيد عليان، والباحثة والمنسقة الفنية الإسبانية جوليا سابينا والمصورة السينمائية الفرنسية ماري سبنسر.

إضافة إلى ذلك، فقد عقد المهرجان حلقة نقاش مستديرة شارك فيها كل من هالة خليل وأمل رمسيس وكاملة أبو ذكري ونادين خان ومريم أبو عوف وأدارتها عواطف كييتي أستاذة سياسات الجندر في جامعة فالنسيا. الجدير بالذكر أن المهرجان يحاول تعزيز أواصر السينما المتوسطية ببعضها البعض ويرى أن عرض هذه الأفلام لأول مرة في إسبانيا بالرغم من كثرة المهرجانات السينمائية في إسبانيا، يشير إلى أن الأفلام العربية لا تزال تحتاج إلى مزيد من إلقاء الضوء عليها. 

Share this article