Thursday, 05 of November 2020
Share

مهرجان الجونة السينمائي يمنح جائزة خالد بشارة لصناع السينما المصرية المستقلة

منذ بداياتها، كانت السينما مدفوعة بصناع الأفلام المستقلين الذين وصلوا بها إلى أقصى إمكانياتها. من شارلي شابلن إلى باستر كيتون وحتى عظماء السينما المصرية مثل عزيزة أمير ومحمد كريم و توجو مزراحي لطالما كانت الروح المستقلة هي الدافع لتطوير السينما.

كتكريم لصناع السينما المصرية المستقلة الذين لم يخشوا التحدي في سبيل تحقيق أحلامهم. يمنح مهرجان الجونة السينمائي جائزة باسم خالد بشارة لاستكمال أسطورة خالد بشارة الذي قبل التحدي في سبيل تحقيق أفكاره الجريئة والطموحة.

عقب المهندس سميح ساويرس مؤسس مدينة الجونة قائلا: "نحن ممتنون للغاية لجهود الراحل خالد بشارة. كان فقدانه خسارة كبيرة بالنسبة لي على المستويين العملي والإنساني. في محاولة لتخليد ذكراه واعترافًا بمجهوداته العظيمة وشغفه لدعم المبدعين ورواد الأعمال بكل السبل الممكنة، يشرفنا الإعلان عن تدشين جائزة خالد بشارة لصناع السينما المصرية المستقلة، ونأمل أن تمثل جزءًا صغيرًا من مساهماته الثمينة إلى عائلة أوراسكوم ومدينة الجونة ومهرجان الجونة السينمائي".

من جانبها، صرحت عائلة بشارة: "يسعدنا تكريس هذه الجائزة إلى المستضعفين والمهمشين، الذين يقاومون التحديات والمشاكل بالجرأة والابتكار والإبداع بدلًا من السلطة والموارد واستغلال الوضع القائم. نكرس هذه الجائزة إلى رواد صناعة السينما، كتجسيد لكل ما آمن به خالد ودعمه طوال مسيرته".

ستقدم جائزة خالد بشارة لصناع السينما المصرية المستقلة سنويًا، ضمن حفل الإعلان عن جوائز مهرجان الجونة السينمائي الرئيسية، كما تم الإعلان عنها في حفل العام الحالي.

مهرجان الجونة السينمائي

واحد من المهرجانات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، يهدف إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة للجمهور الشغوف بالسينما والمتحمس لها، وخلق تواصل أفضل بين الثقافات من خلال فن السينما، ووصل صناع الأفلام من المنطقة بنظرائهم الدوليين من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك، يلتزم المهرجان باكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة، ويتحمس ليكون محفزًا لتطوير السينما في العالم العربي، خاصة من خلال ذراع الصناعة الخاصة به، منصة الجونة السينمائية.

Share this article