مهرجان الجونة السينمائي يكشف عن التفاصيل النهائية لدورته الخامسة في مؤتمره الصحفي

Wed Oct 13, 2021

Share:

 الجونة، 13 أكتوبر/تشرين الأول 2021، بعد السيطرة على حريق صغير شب في مركز الجونة للمؤتمرات والثقافة (بلازا المهرجان)، استأنف مهرجان الجونة السينمائي فعالياته التحضيرية للدورة الخامسة وآخرها مؤتمره الصحفي الذي عُقد عصر اليوم في مسرح مكشوف جُهز خصيصًا للمؤتمر بمدينة الجونة، حيث كُشفت التفاصيل النهائية للدورة الخامسة للمهرجان، والتي تبدأ غدًا الخميس 14 أكتوبر/تشرين الأول وتستمر حتى الـ22 من ذات الشهر. 

حضر المؤتمر كل من المهندس نجيب ساويرس مؤسس مهرجان الجونة السينمائي والمهندس سميح ساويرس مؤسس مدينة الجونة والمهندس عمر الحمامصي الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم القابضة للتنمية وانتشال التميمي مدير المهرجان وبشرى رزة المؤسس المشارك ورئيس عمليات المهرجان وأمل المصري المدير التنفيذي للمهرجان وأمير رمسيس المدير الفني للمهرجان، كذلك عمرو منسي المؤسس المشارك للمهرجان والنجمة يسرا عضو اللجنة الاستشارية الدولية للمهرجان، إضافة إلى  طارق كامل الرئيس التنفيذي لأويست وتامر دويدار الرئيس التنفيذي لمكادي هايتس.

جدير بالذكر أيضًا، أن عددا من أعضاء لجان التحكيم المؤكدين قد حضروا المؤتمر وبينهم المخرجة كاملة أبو ذكري رئيس لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، بالإضافة إلى الممثلتين أروى جودة ومنة شلبي، وكذلك المنتجة المكسيكية مارتا سوسا والتي تترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة.

تحدث المهندس سميح ساويرس، مؤسس مدينة الجونة، في البداية عن الحريق الذي شب في المركز وقال: "نحمد الله أن الحريق لم يصب المكان الأساسي للمركز، والشباب قاموا بالواجب بزيادة"، ووجه الشكر لمديرية أمن وقوات الحماية المدنية الخاصة بمحافظة البحر الأحمر، وأضاف:"لن يعرف الحضور غدًا أين كان الحريق"، كما صرح أنه قد ذهب إلى المستشفى للاطمئنان على صحة المصابين ووجدهم كلهم بخير وبإصابات طفيفة. 

ثم عٌرِضَ فيلم قصير يحكي حكاية السنوات الأربعة الفائتة من عمر المهرجان، استعرض عددًا من اللحظات المتميزة التي شهدها المهرجان طوال عمره، إضافة إلى مجموعة من الحقائق والأرقام حول المهرجان ومنصة الجونة السينمائية وجائزة "سينما من أجل الإنسانية". 

قال المهندس نجيب ساويرس، مؤسس مهرجان الجونة السينمائي حول بداية المهرجان: "الأساس هو توفيق الله في تكوين فريق المهرجان، قابلتني بشرى وكمال وخضر واقترحوا علي إقامة مهرجان سينما بالجونة، فاقترحت وجود عمرو منسي للجانب التنظيمي، إذ حقق نجاحًا هائلًا في تنظيم بطولات الاسكواش من قبل، ثم نظمت بشرى اجتماعًا مع انتشال التميمي في مهرجان كان، ووجدت عمقًا مختبئًا وراء الهدوء الظاهري له، وعشقًا للسينما مثل عشقنا، ثم اقترحت الأمر على سميح ساويرس، وأُعجب بالفكرة. أستطيع القول إن السنة الأولى للمهرجان كانت أجمل سنة بحياتي".

ثم استكمل المهندس سميح ساويرس حديثه عن احتضان وولادة مهرجان الجونة بمدينة الجونة قائلًا: "عندما جئت إلى هنا منذ 32 عامًا كنت لا أستطيع تخيل أي شيء موجود في الجونة حاليًا، وهكذا كان الشغف هو المحرك لي في بناء مدينة الجونة، وكذلك المهرجان. عامل النجاح الثاني هو حب الناس لنا، اليوم حين حدث الحريق وجدت دعمًا من قوات الحماية المدنية ومديرية أمن ومحافظة البحر الأحمر، إضافة إلى الدعم الذي قٌدم لنا من وزارات الصحة والثقافة. أستطيع القول أن هناك مهرجانات كبرى قد احتذت بتجربتنا في العام الفائت وسط كل الظروف الصعبة". 

أضافت الفنانة يسرا، عضو اللجنة الاستشارية الدولية للمهرجان: "شارك مهرجان الجونة في زيادة التعددية في مشهد المهرجانات السينمائية، وقد أصبح المهرجان محفزًا للكثير من الناس، وخاصة الأجانب، وقدم جانبًا مختلفًا من مصر مليء بالحرية والجمال، ونشط من مشهدي السياحة والثقافة في مصر". 

صرح المهندس عمر الحمامصي، الرئيس التنفيذي لأوراسكوم القابضة للتنمية: "هذا العام، معظم فعاليات المهرجان ستقام في مركز الجونة للمؤتمرات والثقافة، وهو مركز مفتوح، ما يجعل العروض والفعاليات آمنة وممتعة في آن. إضافة إلى ذلك أجرينا اتفاقًا مع وزارة الصحة لتطعيم جميع حضور وضيوف المهرجان، كما أن كل العاملين بالمدينة والمهرجان قد تم تطعيمهم، ونشكر وزارة الصحة على تعاونها معنا". 

بينما علق عمرو منسي، المؤسس المشارك للمهرجان قائلًا: "أشكر اللجنة الاستشارية الدولية وخاصة الفنانة يسرا التي دعمت المهرجان منذ البداية، وفريق المهرجان الذي قدم نموذجًا يحتذى به، وأشكر كل رعاتنا وشركائنا وقناة أون التي دعمتنا منذ العام الأول". 

عن مشاركة الأفلام العربية في المهرجان، قال انتشال التميمي مدير المهرجان: "هناك اهتمام كبير بالأفلام العربية في المنطقة، وهناك تنافس قوي على تواجد الأفلام في أي مهرجان عربي، نجحنا على مدار السنوات الماضية في الاستحواذ على أهم الإنتاجات العربية السينمائية، وهذا العام نضيف رقمًا قياسيًا جديدًا بمشاركة سبعة أفلام مصرية بينما مهرجانات أخرى تعاني لتحقيق هذا العدد، ونحاول دائمًا أن يكون المهرجان مركزًا للسينما العربية". 

ثم أضاف المهندس سميح ساويرس عن الدور الهام لوزارة الصحة قائلًا: "دون جهود وزارة الصحة، فإنه لم يكن ممكنًا إقامة الدورة الرابعة للمهرجان وهذا العام أيضًا، إذ قدموا كل الخدمات من تطعيم وسيارات إسعاف ومسحات بي سي آر. دعم وزارة الصحة جعل المزايدة علينا صعبة فيما يخص وضع كورونا". 

كشفت بشرى، المؤسس المشارك ورئيس العمليات، عن تفاصيل الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية: "شكرًا لكل الحضور، والفريق والرعاة والشركاء والصحافة والإعلام. أصر انتشال التميمي منذ البداية على تدشين منصة الجونة السينمائية، وهي منقسمة إلى قسمين منطلق الجونة السينمائي لدعم المشاريع والأفلام غير المكتملة، وجسر الجونة السينمائي المعني بالتواصل مع مؤسسات وجهات مختلفة ويقدم ورشًا للعمل ومحاضرات لكفاءات سينمائية عالمية. الأهم هو امتدادنا على مدار العام، وسيكون هناك نشاط سنوي مع أويست ليكون هناك إسهامًا حقيقيًا مستمرًا لمشهد الثقافة طول العام". 

حول برنامج أفلام هذا العام، صرح أمير رمسيس، المدير الفني للمهرجان :"يضم البرنامج عددًا كبيرًا من الأفلام الفائزة بجوائز المهرجانات الكبرى، ومن بينها الفيلم الفائز بجائزة أسد فينيسيا "الحدث" والفيلم الفائز بالجائزة الكبرى لمهرجان كان "مقصورة رقم 6" وغيرها من الإنتاجات السينمائية الحديثة المهمة، ما يؤكد إصرارنا على استقطابنا لأحدث الأفلام،  هو تأمين فيلم جديد قبل البارحة وهو فيلم "بيل" للمخرج مامورو هوسودا الحائز على جائزة الإنجاز الإبداعي في مهرجان لوكارنو هذا العام". 

قالت أمل المصري المدير التنفيذي للمهرجان: "أود الحديث عن مبادرة، تكمل فكرة ومبادرة المهندس نجيب "سينما من أجل الإنسانية". هذا العام استحدثنا مبادرة "تدوير المخلفات السينمائية" بالتعاون مع وزارة الثقافة للإسهام في تعزيز الاستدامة البيئية ومعنا  10 مصممين متميزين، سيقومون بتدوير مخلفات سينمائية، وسيتم عرض المنتجات في مزاد، وهذه هي المبادرات التي تجعل سينما من أجل الإنسانية ليست مجرد شعارًا". 

ثم أضاف المهندس نجيب ساويرس: "أرى الأعوام القادمة أسهل، والفضل في ذلك يرجع لانتشال، لأنه معروف بشدة في الأوساط السينمائية العالمية، الأهم أن نتخلص من المفاهيم السطحية عن المهرجان، والتي تحدث بسبب التركيز الشديد على المظاهر. من الصعب الحصول على أحدث أفلام العام، وإقناع أصحاب تلك الأفلام بالحضور، ولولا فيروس كورونا لكنا قد استضفنا العديد من النجوم العالميين. أثبتنا أنفسنا على مدار السنوات الماضية، والأهم هو التجديد في السنوات القادمة".

كما أعلن انتشال التميمي عن جائزة المهرجان المستحدثة، نجمة الجونة الخضراء، والتي ستُمنح للأفلام المعنية بالبيئة، وأضاف إنها كانت رغبة المهندس سميح ساويرس في المقام الأول، وقد استطعنا إقامة المسابقة هذا العام، وتضم في لجنة تحكيمها الممثلة المصرية أروى جودة. 

ثم فُتِحَ باب الأسئلة للصحفيين، وقام أحد الصحفيين بالسؤال عن الخلاف الذي أشيع قبل مهرجان الجونة بين انتشال التميمي مدير المهرجان والفنانة يسرا. بدأ المهندس نجيب ساويرس الإجابة عن السؤال قائلًا: "انتشال التميمي لم يوفق في تصريحه ولكنه لم يقصد بالطبع الإساءة للفنانة يسرا، التي تمتلك معزة خاصة لدينا". ثم علق التميمي قائلًا:"علاقتي بيسرا تمتد لسنوات طويلة، وتربطنا أشياء كثيرة ببعض على مدار السنوات، ومنها نقاشاتنا حول الفن التشكيلي والسينما والحياة، لم أوفق في ما قلته  وأعتذر منها على تصريحي الذي لم أقصد به أي إساءة" ثم قام واحتضن الفنانة يسرا وسط تصفيق من الحضور.  

أضافت بشرى "أود أيضًا أن أضيف أن هناك فعاليات متميزة للغاية هذا العام، وخاصة ندوة "صورة مصر القديمة في السينما"  وندوة "تنفس، تحدث، مثِل: حديث عن الصحة النفسية للممثلين" بالتعاون مع ميدفيست مصر إضافة إلى ورشة "تصميم الأزياء بإدارة ديبورا لانديس وريم العدل" وندوة عن الأفلام المصرية التي أثرت في المجتمع، ومحاضرة المخرج الأمريكي الشهير "دارين أرنوفسكي" والبرنامج الخاص والمعرض الاستعادي الذي صممه أستاذنا أنسي أبو سيف عن المخرج البولندي الشهير كريستوف كيشلوفسكي. 

ثم وصلت فيديوهات حية من منطقة البلازا عن الإجراءات التي تحدث لإعادة ترميم المركز. كما أعُلن عن مبادرة ستحدث في أويست القاهرة طوال العام لعرض مجموعة مختارة من أفلام المهرجان. 

وسط النقاش، قامت المخرجة إيناس الدغيدي وعلقت قائلة: "عرفت عائلة ساويرس قبل الثراء، وهم بدأوا من الصفر، واليوم أراهم كما أول يوم لهم بكل حبهم للناس وبهجتهم, مهرجان الجونة كان جزءًا من استمتاعهم بحياتهم، وحبهم لبلدهم، وهم من أكثر الناس الذين بذلوا جهودًا لخدمة مصر، والمهرجان أيضًا جزء من حبهم لمصر". 

ردًا على إلغاء فيلم الافتتاح، قال أمير رمسيس، المدير الفني للمهرجان :"إلغاء فيلم الافتتاح جاء بسبب حرصنا على عرض الأفلام في أفضل ظروف واحترامًا لصناع هذه الأفلام، لأن حفل الافتتاح قد يظلم أحد الأفلام، وهذا ما لا نوده. هذا العام لا نملك فيلم افتتاح ولكن لدينا فيلم افتتاح عروض الجالا (السجادة الحمراء)". 

كما أعلن مهرجان الجونة السينمائي عن شركاء ورعاة دورته الخامسة. يقام المهرجان برعاية أوراسكوم للتنمية ووجهاتها: أويست ومكادي هايتس والجونة إنشنت هيلز. يتضمن شركاء المهرجان: الشريك الإعلامي الرئيسي قناة أون وشريك الاتصالات أورنج والشريك الإعلامي يورو نيوز، إضافة إلى الشريك والناقل الرسمي أبو غالي موتورز - سيكست بالشراكة مع تيكيت إيجيبت ويونيفرسال أرابيك ميوزيك. 

أما رعاة المهرجان هم: بيبسي المشروب الرسمي للمهرجان، بالشراكة مع كواي، ومرسيدس-بنز السيارة الرسمية للمهرجان، ومصر للطيران الناقل الرسمي. كما يتضمن الرعاة محمد الصغير الراعي الرسمي للتجميل. وبرعاية سامسونج، وبنك مصر الشريك الرسمي وبدعم من تيوكسان والشريك الحصري لأزياء الرجال كونكريت بدعم من فاين، ومنلي، ووياك، بالتعاون مع جيميناي أفريقيا، ووندرمان طومسون وطلبات. يُنظَم المهرجان تحت رعاية وزارة الصحة والسكان، ووزارة الثقافة، والمركز القومي للسينما.
 

مهرجان الجونة السينمائي: 

واحد من المهرجانات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، يهدف إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة للجمهور الشغوف بالسينما والمتحمس لها، وخلق تواصل أفضل بين الثقافات من خلال فن السينما، ووصل صناع الأفلام من المنطقة بنظرائهم الدوليين من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك، يلتزم المهرجان باكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة، ويتحمس ليكون محفزًا لتطوير السينما في العالم العربي، خاصة من خلال ذراع الصناعة الخاصة به، منصة الجونة السينمائية. 

Share this article:

#GFF22

تواصل معنا