سينما من أجل الإنسانية

مع الأحداث العالمية الحالية والصراعات المتأزمة عبر مناطق مختلفة، كان الفن السابع وسيلة فعالة لتوحيد البشر جميعًا. انطلق مهرجان الجونة عام 2017 مع شعار سينما من أجل الإنسانية كقضية أساسية للمهرجان. يعترف المهرجان ويحتفي بتأثير فن صناعة الأفلام للتأثير بشكل إيجابي على صناعة السينما والمواهب، إضافة إلى التأثير على المجتمعات والعالم بأسره. طوال السنوات الأربع الماضية، بذل المهرجان أقصى الجهود لدعم مختلف القضايا الإنسانية ومنها شؤون اللاجئين وتمكين المرأة والاستدامة. تعاون المهرجان أيضًا تحت مظلة سينما من أجل الإنسانية مع العديد من المؤسسات المرموقة ومنها اليونيسيف وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسة ساويرس ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والسفارة الأمريكية.

يمنح المهرجان جائزة سينما من أجل الإنسانية (جائزة الجمهور) سنويًا، وهي جائزة تُمنح لفيلم ذو طابع إنساني. الأفلام الطويلة المشاركة في جميع الأقسام مؤهلة للفوز بنجمة الجونة وشهادة وجائزة مالية قدرها 20 ألف دولار أمريكي.

هذا العام يقدم مهرجان الجونة السينمائي جائزة لأفلام البيئة. ستختار لجنة التحكيم من الأفلام المشاركة في جميع الأقسام التي تعرف أو ترفع الوعي بقضايا البيئة أو علومها أو الحياة البرية إضافة إلى الأفلام المعنية بالاستدامة البيئية وأهميتها. سيحصل الفيلم الفائز على نجمة الجونة وشهادة وجائزة نقدية قدرها 10 آلاف دولار أمريكي، وستقدم تلك الجائزة بشكل سنوي ضمن جوائز مهرجان الجونة السينمائي.

يتعاون مهرجان الجونة السينمائي سنويًا مع مؤسسات مرموقة عدة بهدف تعزيز تجربة المهرجان من خلال حضورهم الفريد، تحت شعار سينما من أجل الإنسانية.

#GFF21

تواصل معنا